زوج يخون زوجته فقامت الزوجه بالانتقام بأغرب الطرق ! انظروا ماذا فعلت

ان كيدهن عظيم هذه المقوله التى طالما ارتبطت بمكر النساء حال قيام الرجل بظلم المراه ولكن هل من العدل ان يخدع ويخون وينكر كل طيب تفعله الزوجه اتجاه زوجها وفى نهايه المطاف يقوم هو بكل بروده اعصاب وكل نكران للجميل بخيانتها واهمالها وعدم فعل اى شئ لكسب ودها ويفعل كل هذا للمراه الاخرى التى هى عشيقته فى الظلام وبعدين يقول بكل بروده اعصاب ان كيدهن عظيم هل هذا العدل ايها الرجال اليوم بطله قصتنا اسمها الدكتوره ليلى البنت الرقيقه التى ضحت بنجحها ومستقبلها لتعيش لسى السيد زوجها امينه فى البيت تكنس وتمسح وتربى الاطفال وتقوم ليلا بالتزين لتكسب وده وتخفف عنه عناء العمل طول النهار وبعد كل هذا لم تجد من الزوج مايطيب خاطرها وكان يتحجج دائما ويطلب منها ان تتحمل معه وظلت المسكينه تتحمل وتتحمل ولم تشتكى يوما حتى اكتشفت بالصدفه البحته ما لم يكن يخطر على بالها يوما فقد اكتشفت ان زوجها دائم الانشغال عنها وعن اولادها عاشق ولهان لزميلته فى العمل ويكتب فيها ابيات الشعر ليتغزل بسحر جمالها وحسن قوامها وشده اعجابه بشياكتها وحسنها ولم تدرى الزوجه المسكينه ماذا تفعل هل تطلب الطلاق بعد ان تواجهه بما يفعل ولكن لو فعلت هذا ما ذنب اطفالها ان يتشتتوا بين ام مخدوعه واب مهمل فما كان منها الا انها قررت الانتقام فاذا بها تمسك فرشاه اسنانه وتقوم بتنظيف المرحاض بها ليصاب بعدها الزوج بنزله معويه شديده تجعله يمكث مريضا ملازما للسرير ظنا منه انه سيفارق الحياه وهكذا انتقمت حواء من ادم .

التعليقات
0 التعليقات