امراه تقوم بأشعال النار في مدرس بنتها والسبب ! صدمة !

فى هذا الزمن انشغل كثيرا الاهل عن متابعه ابنائهم واصبح شغلهم الشاغل هو جمع المال لتوفير لابنائهم ظروف معيشيه ادميه مريحه الى حد ما فى ظل الغلاء الرهيب التى تمر به البلاد والتطور المريب فى ظروف الحياه حيث اصبحت التكنولوجيا هى من تربى الابناء وتثقفهم وتفتح اعينهم على مالا يتوافق مع عادتنا الشرقيه واخلاقنا ولكن هل هنا السؤال على عاتق من يقع عبء هذا الاهمال الفظيع فالاسره والاهل يتركوا الابناء بين ايدى مربين ومدرسين المفترض توافر فيهم القيم والاخلاق التى هى مهتهم الاولى زراعتها فى الابناء وتنميتها ولكن الطامه الكبرى حين يترك الابناء امانه مع عديمى الضمير فقد توفى الاب تاركا فى الحياه زوجته وابنته دون اى مصدر للدخل وخرجت الام بحثا عن رزقها لتوفر لابنتها الوحيده حياه مرفهه الى حد ما دون حرمانها من الضروريات والتمست فى المدرس الخاص بها فى المدرسه الاخلاق وحسن الشيم واستمر المدرس فى اعطاء الطفله دروسها فى غياب والدتها حتى جاء اليوم المشئوم حين تعبت الام اثناء عملها فاضطرت للذهاب مبكرا الى البيت لتجد ما لم تكن تجروء على تخيله حتى فى اسوء كوابيسها لقد شاهدت ابنتها ذات الاثنى عشر ربيعا فى احضان مدرسها الذى اؤتمن عليها عاريه تماما وتمارس معه الرذيله وعندما شاهدت الام المنظر الرهيب لم تدرى بنفسها الا وقد اشعلت به النيران وهو على حاله هذه ثم اتصلت الام بالشرطه لتبلغ عما حدث وتسلم نفسها لايدى العداله منتظره الحكم عليها فهل هذه الام جانيه ام مجنى عليها هذا ماسوف نراه فى ساحه المحكمه فى القريب العاجل .

التعليقات
0 التعليقات