الطفل جاكى ضحية "فيس بوك" شاهد كيف مات غريب جدا !

التطور التكنولوجي اصبح سمة العصر و اصبح الجميع يمتلكون هواتف من نوعية الهواتف الذكية و التي تعمل بأنظمة اندرويد و التي تمكن مستخدمها من التعامل علي شبكة الانترنت و التعامل مع كافة مواقع التواصل الاجتماعي و الاستمتاع بها مثل برامج المحادثات الشهيرة whatsapp و ايضا مواقع التواصل الاجتماعي الاشهر ال facebook حيث تمكنا هواتفنا الحديثة من الاستمتاع بتلك البرامج و المواقع في اي وقت و اي مكان و لكنها تعد ايضا سلاح ذو حدين حيث قد تتسبب تلك المواقع في حدوث العديد من الامور الكارثية حيث لقي الطفل الصغير و البالغ من العمر عامين فقط حتفه نتيجة للاهمال حيث سقط الصغير في حمام السباحة الملحق بمنزله و نظرا لانشغال الام بهاتفها المحمول و القيام برفع بعض الصور علي موقع التواصل الاجتماعي الfacebook فانها لم تلاحظ سقوط الصغير و الذي لم يستطع مجاراة المياه او انقاذ نفسه فلقي حتفه غرقا و قد قالت الام في اقوالها للشرطة انها اسرعت بانقاذ طفلها فور سقوطه بفترة لا تتجاوز 10 ثواني فقط و لكن نظرا لان تلك الفترة تخالف تقرير الطب الشرعي فانه تحت الضغط علي الام للاعتراف بالحقيقة اثناء التحقيقات فقد اعترفت بارنيت الام بأنها كانت منشغلة بهاتفها المحمول و القيام برفع الصور علي موقع التواصل الاجتماعي الامر الذي جعلها لا تنتبه لسقوط طفلها و عندما وجدته و حاولت انقاذه كان الوقت قد فات و قد لقي الطفل حتفه و تتلقي الام الان عقوبة في السجن لمعاقبتها بتهمة الاهمال لغفلتها عن طفلها حزينة بين جدران السجن لضياع طفلها الصغير و لبعدها عن باقي افراد اسرتها
التطور التكنولوجي اصبح سمة العصر و اصبح الجميع يمتلكون هواتف من نوعية الهواتف الذكية و التي تعمل بأنظمة اندرويد و التي تمكن مستخدمها من التعامل علي شبكة الانترنت و التعامل مع كافة مواقع التواصل الاجتماعي و الاستمتاع بها مثل برامج المحادثات الشهيرة whatsapp و ايضا مواقع التواصل الاجتماعي الاشهر ال facebook حيث تمكنا هواتفنا الحديثة من الاستمتاع بتلك البرامج و المواقع في اي وقت و اي مكان و لكنها تعد ايضا سلاح ذو حدين حيث قد تتسبب تلك المواقع في حدوث العديد من الامور الكارثية حيث لقي الطفل الصغير و البالغ من العمر عامين فقط حتفه نتيجة للاهمال حيث سقط الصغير في حمام السباحة الملحق بمنزله و نظرا لانشغال الام بهاتفها المحمول و القيام برفع بعض الصور علي موقع التواصل الاجتماعي الfacebook فانها لم تلاحظ سقوط الصغير و الذي لم يستطع مجاراة المياه او انقاذ نفسه فلقي حتفه غرقا و قد قالت الام في اقوالها للشرطة انها اسرعت بانقاذ طفلها فور سقوطه بفترة لا تتجاوز 10 ثواني فقط و لكن نظرا لان تلك الفترة تخالف تقرير الطب الشرعي فانه تحت الضغط علي الام للاعتراف بالحقيقة اثناء التحقيقات فقد اعترفت بارنيت الام بأنها كانت منشغلة بهاتفها المحمول و القيام برفع الصور علي موقع التواصل الاجتماعي الامر الذي جعلها لا تنتبه لسقوط طفلها و عندما وجدته و حاولت انقاذه كان الوقت قد فات و قد لقي الطفل حتفه و تتلقي الام الان عقوبة في السجن لمعاقبتها بتهمة الاهمال لغفلتها عن طفلها حزينة بين جدران السجن لضياع طفلها الصغير و لبعدها عن باقي افراد اسرتها

المشاركات الشائعة