الاحداث الكاملة فى وفاة طالبة كلية الاداب مياده

ميادة طالبة مصرية كانت فى سنة ثالثة أداب عبرى فى جامعة القاهرة والجميع يشهد لها بالاحترام والادب توفيت فى الجامعة بعدما سحب  المراقب ورقتها لانه وجد موبيلها مفتوحا. زملائها يحكون الواقعة ان من كان يراقب عليهم هو الدكتور خالد ابو اليل ونبه على الطلاب بغلق موبيلاتهم ثم جاء بجوار ميادة وسألها أذا كان معها موبيل مفتوح غير الذى مغلق فنفت فتح شنطتها وجد موبيل
مفتوح وسحب ورقتها وأصر ان يعمل محضر بالغش ووقتها انهارت ميادة واخذت تبكى ثم وجدت صعوبة بالنفس اتصلوا بالاسعاف ولكنها جاءت متأخرة وتوفيت قبل ان تصل الاسعاف واخذت المراقبة والطلاب
يبكون عليها. وبعد يومين من الاحاديث عن واقعه ميادة خرج المراقب ابو اليل عن صمته وقال أنه لم يسحب ورقتها ابدا وهو نبه على غلق التليفونات ثم وجد مع ميادة موبيلان اخرين وكانوا مفتوحين فااخذهم منها وطلب منها الانتقال بجوار الدكتور ثم حدث لها ضيق تنفس وتوفيت وانه لم يأخذ
ورقتها رأفه بها وانه حزن على وفتها كثيرا وان الاشاعات ظلمته حينما قالوا عنه انه سحب ورقتها.

التعليقات
0 التعليقات