موقف عحيب لرجل سكران داخل مسجد لن تصدق ماذا فعل وماكان رد فعل الناس

يروي احد المشايخ انه كان يعمل بالتبليغ و تعليم الناس عن امور دينهم فكان يقف بالشوارع و الطرقات يدعو الاشخاص لدخول المسجد للاستماع الي الخطب و الصلاة و الاستفادة من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف و بعد مرور الكثير من الاشخاص الذين رفضو دخول المسجد متعللين بإنشغالهم او تأخرهم عن موعد ما وغيرها من الاسباب التي تعذرو بها تعب الشيخ من وقفته التي جائت بلا فائدة و بعد مرور بعض الوقت جاء شخص و قد وافق علي دخول المسجدمع الشيخ الامر الذي اسعده للغاية انه اخيرا قد وجد من استجاب لحديثه و ان مجهوده م يذهب سدي و لم يضيع وقته بلا فائدة و حين دخل الشيخ المسجد مع الرجل اذا بالجالسين في المسجد جميعهم يثورون و ينزعجون بشدة و فجأة انهالو علي الشيخ و من معه بالاحذية فاستوقفهم امام المسجد قائلا بأن الشيخ صديقه و سألهم عن سبب ثورتهم الغير مفهومة فإذا بهم يفجرون خبر صادم للإمام حيث ان الرجل الواقف بصحبة الشيخ مخمور اي انه متعاطي لاحد المشروبات الكحولية و طالبو باخراجه من المسجد علي الفور فقال لهم الامام لعل الله اراد له الهداية فاتركوه وكذلك رفض الرجل الخروج من المسجد و اقيمت حينئذ صلاة المغرب فوقف المصلون ووقف الرجل المخمور بالصف الاول ليصلي و ابتعد عنه الرجل الواقف بجواره حيث كان يشعر بالنفور منه و بعد الانتهاء من التسليم الاخير إذا بهم يجدون الرجل ما زال ساجدا و عند اقترابهم منه إذا بهم يجدونه و قد وافته المنية نعم مات ساجدا لله مات و هو يصلي لقد اراد له الله تعالي ان يموت و هو علي احب الاعمال اليه و هو يصلي و ساجد لله لقد اراد له الله التوبة قبل الموت فاذا بالشيخ و قد اصابه الذهول يقول لي عمر اصلي و ادعو الي الدين و لكن هذا الرجل اراد له الخير قبل ان يموت اراد له الله حسن الخاتمة رحمه الله تعالي و اسكنه جنته .

يروي احد المشايخ انه كان يعمل بالتبليغ و تعليم الناس عن امور دينهم فكان يقف بالشوارع و الطرقات يدعو الاشخاص لدخول المسجد للاستماع الي الخطب و الصلاة و الاستفادة من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف و بعد مرور الكثير من الاشخاص الذين رفضو دخول المسجد متعللين بإنشغالهم او تأخرهم عن موعد ما وغيرها من الاسباب التي تعذرو بها تعب الشيخ من وقفته التي جائت بلا فائدة و بعد مرور بعض الوقت جاء شخص و قد وافق علي دخول المسجدمع الشيخ الامر الذي اسعده للغاية انه اخيرا قد وجد من استجاب لحديثه و ان مجهوده م يذهب سدي و لم يضيع وقته بلا فائدة و حين دخل الشيخ المسجد مع الرجل اذا بالجالسين في المسجد جميعهم يثورون و ينزعجون بشدة و فجأة انهالو علي الشيخ و من معه بالاحذية فاستوقفهم امام المسجد قائلا بأن الشيخ صديقه و سألهم عن سبب ثورتهم الغير مفهومة فإذا بهم يفجرون خبر صادم للإمام حيث ان الرجل الواقف بصحبة الشيخ مخمور اي انه متعاطي لاحد المشروبات الكحولية و طالبو باخراجه من المسجد علي الفور فقال لهم الامام لعل الله اراد له الهداية فاتركوه وكذلك رفض الرجل الخروج من المسجد و اقيمت حينئذ صلاة المغرب فوقف المصلون ووقف الرجل المخمور بالصف الاول ليصلي و ابتعد عنه الرجل الواقف بجواره حيث كان يشعر بالنفور منه و بعد الانتهاء من التسليم الاخير إذا بهم يجدون الرجل ما زال ساجدا و عند اقترابهم منه إذا بهم يجدونه و قد وافته المنية نعم مات ساجدا لله مات و هو يصلي لقد اراد له الله تعالي ان يموت و هو علي احب الاعمال اليه و هو يصلي و ساجد لله لقد اراد له الله التوبة قبل الموت فاذا بالشيخ و قد اصابه الذهول يقول لي عمر اصلي و ادعو الي الدين و لكن هذا الرجل اراد له الخير قبل ان يموت اراد له الله حسن الخاتمة رحمه الله تعالي و اسكنه جنته .

_________________________________

المشاركات الشائعة