اغرب قصة واقعية شابين تعارفا فتحول الذكر إلى أنثى والأنثى إلى ذكر ثم تزوجا اغرب

انتشرت فى الفتره الاخيره ظاهره التحويل الجنسى حيث كان قديما تتم عمليه التحويل الجنسى للذكر ليكون انثى اذا كانت فى الاصل هرمونات جسده انثويه وكانت حاله الذكوره التى يعيشها ما هى الا مجرد غلاف يحبس داخله انثى كامله الانوثه هرمونات واعضاء وماكانت عمليه التحول الا عمليه تجميليه لاظهار معالم الانوثه المدفونه او العكس طبعا فى حاله الانثى التى تكون غلافا لذكر كامل الرجوله ولا يحتاج الا لعمليه لاستخراج العضو الذكرى المدفون بداخل الجسد ولكن فى العصر الحديث يشهد العالم تغيرا رهيبا حيث اصبحت عمليه التحول الجنسى تبعا لرغبات واهواء كل من تسول له نفسه ان يحول خلق الله كما حدث فى قصه اليوم التى قام ابطالها باسم الحب بتغير جنسيهما ليتحول الذكر لانثى برغبته دون ان يكون هناك اى سبب اخر دون انه لا يجد نفسه وهو رجل ليصبح من رجل كامل الرجوله الى انثى ومن اليسيو الى اليسيا و الفتاه اصبحت شابا وقامت باستبدال اسمها من فلنتينيا الى ديفيد وتبدء القصه عندما تعرفا الشابان على بعضهما ووقعا فى الحب حسب تصريحتيهم وقاما بعدها بالاعتراف لبعضيما عن رفضهما للواقع الذين يعيشانه حيث انهم لا يجدون ذاتهم فى كون الذكر ذكر والانثى انثى حيث يريدان استبدال الادوار وعلى الفور ذهبا لاحد الاطباء المتخصصين حيث وضع لهما كورس تأهيل نفسى وجسدى وقاما فيه بتناول الكثير من الهرمونات ثم من بعدها قاما بإجراء العمليه الجراحيه والتى تمت بنجاح وقد حددا زواجهما فى السادس من فبراير الجارى وسوف يسافرا خارج البلاد لقضاء شهر العسل واستأجار رحم ليتم استكمال حلمهما بانجاب طفل يكمل سعادتهما كما صرحا للصحافه والاعلام .
التعليقات
0 التعليقات