دعاء اذا دعيته وانت تصلى لن تترك الصلاه ابدا

الصلاة هي عماد الدين اي انها اساس ايمان المرء فمن ترك الصلاة كأنه ترك دينه بأكمله و كما قال رسولنا الكريم ليه افضل الصلاة السلام "ان بين العبد و بين الشرك ترك الصلاة " فهذا الحديث يدل علي اهمية الصلاة حيث ان من يتركها فقد اشرك بالله عز وجل كما ان تارك الصلاة لا يجد بركة في معيشته او في رزقه او في عمله او في كافة امور حياته و هذا الدعاء سيجعلك بمشيئة الله ممن لا يأخرون صلاة او يجمع صلاتين ببعضهما فهو يقال في وقت الصلاة عند السجود قم بالدعاء" يا مقلب القلوب ثبت الصلاة في قلبي " و ستجد نفسك بمشيئة الله تعالي لا تؤخر اي صلاة بعد ذلك او حتي تجمع بين الصلوات فهذا الدعاءله تأثير رائع علي تقريب العبد من الصلاة فالله سبحانه و تعالي هو مالك القلوب و مقلبها و هو القادر علي تثبيتك علي الصلاة حين تدعوه بهذا الدعاء ففضل الصلاة في الاسلام كبير للغاية فهي تقرب العبد من ربه كما انها تعلمه الصبر و تجعله اوقاته مباركة و توسع في رزقه و تحبب من حوله به كما ان الصلاة في مواعيدها و بخاصة صلاة الفجر تنير الوجه و بشدة فمن اراد نور بوجهه فعليه بصلاة الفجر في موعدها ففضلها لا يعد و لا يحصي و الصلاة هي هدية الله تعالي لرسوله الكريم يوم الاسراء و المعراج لذلك لا يجب علي اي مسلم ترك فريضة الصلاة او تعمد تأخيرها فمن يؤخر تلبية نداء الله تعالي له سيؤخر الله له كافة مطالبه في حياته و دنيته و سيكون في الاخرة من الهالكين .

الصلاة هي عماد الدين اي انها اساس ايمان المرء فمن ترك الصلاة كأنه ترك دينه بأكمله و كما قال رسولنا الكريم ليه افضل الصلاة السلام "ان بين العبد و بين الشرك ترك الصلاة " فهذا الحديث يدل علي اهمية الصلاة حيث ان من يتركها فقد اشرك بالله عز وجل كما ان تارك الصلاة لا يجد بركة في معيشته او في رزقه او في عمله او في كافة امور حياته و هذا الدعاء سيجعلك بمشيئة الله ممن لا يأخرون صلاة او يجمع صلاتين ببعضهما فهو يقال في وقت الصلاة عند السجود قم بالدعاء" يا مقلب القلوب ثبت الصلاة في قلبي " و ستجد نفسك بمشيئة الله تعالي لا تؤخر اي صلاة بعد ذلك او حتي تجمع بين الصلوات فهذا الدعاءله تأثير رائع علي تقريب العبد من الصلاة فالله سبحانه و تعالي هو مالك القلوب و مقلبها و هو القادر علي تثبيتك علي الصلاة حين تدعوه بهذا الدعاء ففضل الصلاة في الاسلام كبير للغاية فهي تقرب العبد من ربه كما انها تعلمه الصبر و تجعله اوقاته مباركة و توسع في رزقه و تحبب من حوله به كما ان الصلاة في مواعيدها و بخاصة صلاة الفجر تنير الوجه و بشدة فمن اراد نور بوجهه فعليه بصلاة الفجر في موعدها ففضلها لا يعد و لا يحصي و الصلاة هي هدية الله تعالي لرسوله الكريم يوم الاسراء و المعراج لذلك لا يجب علي اي مسلم ترك فريضة الصلاة او تعمد تأخيرها فمن يؤخر تلبية نداء الله تعالي له سيؤخر الله له كافة مطالبه في حياته و دنيته و سيكون في الاخرة من الهالكين .

المشاركات الشائعة