الاثنين، 15 فبراير 2016

العثور على طفل رضيع قرب محطة القطار فى علبة كرتون ومعه رسالة من أم الطفل مؤثر جدااااا وهذا هو مضمون الرساله

 
قد تجبر الام الظروف فى بعض الاحيان ان تتخل عن طفلها الصغير وذلك لانها لا تستطيع ان تتحمل مسئولية اطعام نفسها فكيف لها ان تتحمل مسؤليه اطعام طفل صغير ولكن بتاكيد ليس هناك اصعب من ذلك فى الحياه ان تجد طفل صغير ملقى فى الشارع هل تتخيل ذلك ان تكون تسير فى احد الشوارع وتسمع بكاء طفل صغير يصدر من كرتونه صغيره وقد تم تغطيته بالعديد من الاكياس ولولا بكاء الطفل لم استوعب احد او تنبه للامر ومن الوارد جدا ان يتم القاء الطفل في القمامه لان احد يتوقع ان تكون تلك العلبه الكرتونيه تحتوى على طفل صغير وقد تتعرض له الحيوانات الضاله فى الشوارع قبل ان يكتشف وجوده احد ولكن الله هو الذي يحمى فى تلك الحاله ا ذا استطاعت الام ان تقسوه وتترم طفلها فى الشارع لانها لاتستطيع اطعامه ولكن الله هو الذي سوف يحميه وكقصه ذلك الرضيع الصغير الذي قامت الام بتركه فى علبه كرتونيه فى احد المحطات والذي يبدو ان تلك الام تعانى من فقر حاد ولم تجد امامها الا ان تتركه على هذا الشكل تارك معه رساله تطلب من الشخص الذي يجده ان يتولى رعايته لانها لاتستطيع ذلك وفى ظل ذهول الماره وبكائهم بسبب قسوة الموقف وترك الطفل الصغير بهذا الشكل المؤلم من تلك الام التى كان من الافضل لها من الاساس الا تنجب لكنها لم تفكر فى مصير الطفل الا بعد ان رزقت به ومهما كانت الظروف قاسيه يجب الا تتخيل اى امى عن طفلها مهما حدث فكيف تستطيع ام ان تتخل عن جزء منها فى العاده عندما يتعرض الطفل للاذي تصبح الام كالمجنونه بسبب مرض طفلها او اذا غاب عنها فكيف تستطيع بكامل ارادتها ان تترك طفلها الرضيع الذي ليس له حول ولاقوة ولا اى ذنب فى الحياه سوى انه جاء الى تلك الدنيا ولكن سوء حال الام جعلها تفعل به ذلك ولقد تم نشر مقطع الفيديو الخاص بذلك الطفل والذي تسبب فى بكاء جميع من شاهده .

 
قد تجبر الام الظروف فى بعض الاحيان ان تتخل عن طفلها الصغير وذلك لانها لا تستطيع ان تتحمل مسئولية اطعام نفسها فكيف لها ان تتحمل مسؤليه اطعام طفل صغير ولكن بتاكيد ليس هناك اصعب من ذلك فى الحياه ان تجد طفل صغير ملقى فى الشارع هل تتخيل ذلك ان تكون تسير فى احد الشوارع وتسمع بكاء طفل صغير يصدر من كرتونه صغيره وقد تم تغطيته بالعديد من الاكياس ولولا بكاء الطفل لم استوعب احد او تنبه للامر ومن الوارد جدا ان يتم القاء الطفل في القمامه لان احد يتوقع ان تكون تلك العلبه الكرتونيه تحتوى على طفل صغير وقد تتعرض له الحيوانات الضاله فى الشوارع قبل ان يكتشف وجوده احد ولكن الله هو الذي يحمى فى تلك الحاله ا ذا استطاعت الام ان تقسوه وتترم طفلها فى الشارع لانها لاتستطيع اطعامه ولكن الله هو الذي سوف يحميه وكقصه ذلك الرضيع الصغير الذي قامت الام بتركه فى علبه كرتونيه فى احد المحطات والذي يبدو ان تلك الام تعانى من فقر حاد ولم تجد امامها الا ان تتركه على هذا الشكل تارك معه رساله تطلب من الشخص الذي يجده ان يتولى رعايته لانها لاتستطيع ذلك وفى ظل ذهول الماره وبكائهم بسبب قسوة الموقف وترك الطفل الصغير بهذا الشكل المؤلم من تلك الام التى كان من الافضل لها من الاساس الا تنجب لكنها لم تفكر فى مصير الطفل الا بعد ان رزقت به ومهما كانت الظروف قاسيه يجب الا تتخيل اى امى عن طفلها مهما حدث فكيف تستطيع ام ان تتخل عن جزء منها فى العاده عندما يتعرض الطفل للاذي تصبح الام كالمجنونه بسبب مرض طفلها او اذا غاب عنها فكيف تستطيع بكامل ارادتها ان تترك طفلها الرضيع الذي ليس له حول ولاقوة ولا اى ذنب فى الحياه سوى انه جاء الى تلك الدنيا ولكن سوء حال الام جعلها تفعل به ذلك ولقد تم نشر مقطع الفيديو الخاص بذلك الطفل والذي تسبب فى بكاء جميع من شاهده .

المشاركات الشائعة