السر الحقيقى والخفى وراء اطلاق فيس بوك لازرار ردرود الافعال الجديده وكيفيه استخدامها الصحيحه

لاحظنا فى الفتره الاخيره ظهور سته ازرار جديده وهذه الازرار الجديده ليست فقط لمعرفه كيفيه تفكير الاشخاص ولكن ايضا لمعرفه الشركات الاخرى اى المنشورات تلقى اعجابا وفاعليه عن غيرها من المنشورات الاخرى . فقد اعتاد الاشخاص على الضغط على زر واحد معين لتوضيح الاعجاب بالمنشور فقد اصبح هذا الزر علامه تجاريه مميزه لشركه فيسبوك فبالضغط على هذا الزر يمكننا معرفه معلومات عن المستخدمين وبالتالى تم اضافه سته ازرار جديده لتغيير هذا المفهوم وتوسيع نطاقه .
فالسته ازرار الجدد عباره عن سته من انواع المشاعر المتفاوته التى يضغط عليها مستخدمى فيسبوك لمعرفه مشاعرهم الحاليه بدون اى تزييف او غموض .
وقد اوضحت شركه فيس بوك انها اصبح بأمكانها معرفه وجمع بيانات اكثر وذات صله وهذا الامر مفيدا للاشخاص الذين يستخدمون هذه الشبكه الاجتماعيه هذا الى جانب المعلنين وخبراء التسويق . ويذكر ان الفيسبوك هو احد اهم الطفرات التكنولوجيه التى حدثت فى السنوات القليله الماضيه . حيث دخل كل البيوت واصبح لغه يفهمها الجميع ولغه تقارب بين الاشخاص بعضهم البعض . ويعتبر الفيسبوك اداه ترفيه اولا واخير ولكن هناك من يستخدمها بشكل ايجابى اكثى هذا الى جانب الترفيه فنجد من يستخدمه لادراه اشغاله وتسويق منتجاته حيث انتشر مؤخرا البيع والشراء بكثره عبر النت وعبر فيسبوك الامر الذى كان مرفوض من قبل
حيث لا توجد جسور ثقه بين البائع والشارى حيث المعامله الجافه الخافيه للوجوه والتعامل فقط عبر شاشات ولكن وبمرور الوقت اصبح الفيسبوك من اشهر وسائل البيع والشراء حيث توفير الوقت والمجهود فى الخروج واللف لساعات طويله على المحلات التجاريه . نجد ايضا من يستخدمه فى العلم عن طريق البحث الدائم فيه عن الموضوعات التى تدرس فى الكتب . هذا الى جانب اخذ الدورات من خلاله وحفظ القران الكريم وتنميه القدرات والمواهب الفنيه والابداعيه . فلابد من الاعتراف بأن كل شئ جديد يطرأ على مجتمعنا له استخداماته الايجابيه والسلبيه وعلى كل فرد منا اختيار الطريق الذى يود ان يمشى فيه .

لاحظنا فى الفتره الاخيره ظهور سته ازرار جديده وهذه الازرار الجديده ليست فقط لمعرفه كيفيه تفكير الاشخاص ولكن ايضا لمعرفه الشركات الاخرى اى المنشورات تلقى اعجابا وفاعليه عن غيرها من المنشورات الاخرى . فقد اعتاد الاشخاص على الضغط على زر واحد معين لتوضيح الاعجاب بالمنشور فقد اصبح هذا الزر علامه تجاريه مميزه لشركه فيسبوك فبالضغط على هذا الزر يمكننا معرفه معلومات عن المستخدمين وبالتالى تم اضافه سته ازرار جديده لتغيير هذا المفهوم وتوسيع نطاقه .
فالسته ازرار الجدد عباره عن سته من انواع المشاعر المتفاوته التى يضغط عليها مستخدمى فيسبوك لمعرفه مشاعرهم الحاليه بدون اى تزييف او غموض .
وقد اوضحت شركه فيس بوك انها اصبح بأمكانها معرفه وجمع بيانات اكثر وذات صله وهذا الامر مفيدا للاشخاص الذين يستخدمون هذه الشبكه الاجتماعيه هذا الى جانب المعلنين وخبراء التسويق . ويذكر ان الفيسبوك هو احد اهم الطفرات التكنولوجيه التى حدثت فى السنوات القليله الماضيه . حيث دخل كل البيوت واصبح لغه يفهمها الجميع ولغه تقارب بين الاشخاص بعضهم البعض . ويعتبر الفيسبوك اداه ترفيه اولا واخير ولكن هناك من يستخدمها بشكل ايجابى اكثى هذا الى جانب الترفيه فنجد من يستخدمه لادراه اشغاله وتسويق منتجاته حيث انتشر مؤخرا البيع والشراء بكثره عبر النت وعبر فيسبوك الامر الذى كان مرفوض من قبل
حيث لا توجد جسور ثقه بين البائع والشارى حيث المعامله الجافه الخافيه للوجوه والتعامل فقط عبر شاشات ولكن وبمرور الوقت اصبح الفيسبوك من اشهر وسائل البيع والشراء حيث توفير الوقت والمجهود فى الخروج واللف لساعات طويله على المحلات التجاريه . نجد ايضا من يستخدمه فى العلم عن طريق البحث الدائم فيه عن الموضوعات التى تدرس فى الكتب . هذا الى جانب اخذ الدورات من خلاله وحفظ القران الكريم وتنميه القدرات والمواهب الفنيه والابداعيه . فلابد من الاعتراف بأن كل شئ جديد يطرأ على مجتمعنا له استخداماته الايجابيه والسلبيه وعلى كل فرد منا اختيار الطريق الذى يود ان يمشى فيه .

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.