ثعبان قام بلدغ صاحبة ومربية وعندما قامو اهالى القرية بدفن الرجل كانت المفاجاة

كل منا له حيوانه الاليف الذى يهواه ويربيه فى بيته ويعتنى به فمنا من يحب العصافير ويهتم بها للغايه وباطعامها وبنظافتها وهناك من يحب القطط ويتفنن فى طرق تدريبها والعنايه بها وهناك من يعشق تربيه الكلاب فيقوم بتنظيفها وتربيتها بطريقه لائقه بل ويقوم بتنزيهها وسط المروج الخضراء للترويح عنها بل ويعرضها على طبيب بيطرى مختص كل فتره ليست بالطويله ولكن لم نسمع من قبل عمن يربى ثعبانا مفترسا معه فى منزله نعم سمعنا عن من يهوى اقتناء نوعيات مختلفه تكاد تكون من اكلى اللحوم ولكن ثعبان لم نسمع من قبل وذلك لخطورتها الكبيره وهذا ماحدث عندما قام مواطن كينى يقيم فى احد الاحياء الفقيره فى شمال كينيا وبالطبع هذه الاحياء تشتهر بأمتهان اهلها السحر والشعوذه لذلك ما من بيت الا ويهتم بتربيه الثعابين بانواعها ولكن تربى فى اقفاص مغلقه من الزجاج ولكن هذا المواطن الكينى قد تخطى حدود المنطق فقد كان يأخذ الحيه الخاصه به فى احضانه اثناء نومه فهى معه منذ صغره ولم يتوقع قط انها سوف تكون سببا فى موته يوما ما ولكن ماحدث ان هذه الافعى نداها الحنين لاصلها حيث قامت بلدغه وبصق سمها داخل دمه والذى تسبب على الفور فى موت هذا المواطن الكينى وبعد ان اجتمع اهل البيت ليقومو بنقله الى المستشفى لمحاوله اسعافه فرت هاربه ولم يستطيع احد الامساك بها ولكن الغريب انه عندما تم تجهيز هذا الرجل لدفنه وعندما جائت لحظه دخوله الى قبره ظهرت هذه الافعى مره اخرى وجائت لتلقى على رفيقها نظره الوداع وما ان راها اهل القريه الا وقد اجهزو عليها ليقتلوها وبالفعل ماتت وهى تودع رفيقها وقد قرر اهالى القريه منذ تلك اللحظه التخلى عن كل الحيوانات الغير اليفه وابعادها عن المنازل .

كل منا له حيوانه الاليف الذى يهواه ويربيه فى بيته ويعتنى به فمنا من يحب العصافير ويهتم بها للغايه وباطعامها وبنظافتها وهناك من يحب القطط ويتفنن فى طرق تدريبها والعنايه بها وهناك من يعشق تربيه الكلاب فيقوم بتنظيفها وتربيتها بطريقه لائقه بل ويقوم بتنزيهها وسط المروج الخضراء للترويح عنها بل ويعرضها على طبيب بيطرى مختص كل فتره ليست بالطويله ولكن لم نسمع من قبل عمن يربى ثعبانا مفترسا معه فى منزله نعم سمعنا عن من يهوى اقتناء نوعيات مختلفه تكاد تكون من اكلى اللحوم ولكن ثعبان لم نسمع من قبل وذلك لخطورتها الكبيره وهذا ماحدث عندما قام مواطن كينى يقيم فى احد الاحياء الفقيره فى شمال كينيا وبالطبع هذه الاحياء تشتهر بأمتهان اهلها السحر والشعوذه لذلك ما من بيت الا ويهتم بتربيه الثعابين بانواعها ولكن تربى فى اقفاص مغلقه من الزجاج ولكن هذا المواطن الكينى قد تخطى حدود المنطق فقد كان يأخذ الحيه الخاصه به فى احضانه اثناء نومه فهى معه منذ صغره ولم يتوقع قط انها سوف تكون سببا فى موته يوما ما ولكن ماحدث ان هذه الافعى نداها الحنين لاصلها حيث قامت بلدغه وبصق سمها داخل دمه والذى تسبب على الفور فى موت هذا المواطن الكينى وبعد ان اجتمع اهل البيت ليقومو بنقله الى المستشفى لمحاوله اسعافه فرت هاربه ولم يستطيع احد الامساك بها ولكن الغريب انه عندما تم تجهيز هذا الرجل لدفنه وعندما جائت لحظه دخوله الى قبره ظهرت هذه الافعى مره اخرى وجائت لتلقى على رفيقها نظره الوداع وما ان راها اهل القريه الا وقد اجهزو عليها ليقتلوها وبالفعل ماتت وهى تودع رفيقها وقد قرر اهالى القريه منذ تلك اللحظه التخلى عن كل الحيوانات الغير اليفه وابعادها عن المنازل .

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.