اكتشفت إصابتها بالسرطان قبل زفافها . ففعلت شىء غريب جداا !

يعتبر السرطان من أخطر الأمراض التى تصيب الانسان وهو مرض يصيب الانسان فى أى مرحلة من عمره حتى وان كان جنينا، مرض السرطان عبارة عن نمو غير طبيعى لبعض خلايا أو أنسجة الجسم ومن الممكن أن يصيب العديد من أعضاء الجسم تعرضت الشابة جيما نايت وسنها 31 سنة والتى تعيش فى "دنهام" الى تجربة قاسية مع مرض السرطان حيث بدأت رحلتها المرضية قبل زواجها بـ سبعة أيام فقط أثناء استحمامها حين وجدت كتلة غريبة بجسمها وبالأخص فى الناحية اليسرى من الثدى وحينها شعرت جيما بالقلق مثلها مثل أى فتاة تسمع كثيرا عن هذا المرض الذى أصبح منتشرا بشكل كبير بين النساء ولكنها قررت وقتها أن لا تخبر أحد بشكها وبما يدور فى رأسها وأن تؤجل أى خطوة حاليا الى أن يتم الزفاف وذلك خوفا من موقف من حولها وخصوصا زوج المستقبل وخلال شهر العسل كانت تفكر كثيرا فى الأمر الذى جعل حياتها أشبه بالكابوس وأخيرا قررت أن تصارح الجميع وبعد شهر العسل صارحت زوجها واهلها وتشاوروا فيما بينهم وبعد ابداء الأراء وتفكير قررت جيما أن تذهب للفحص ليتأكدوا من شكهم ومن ما اذا كان ما وجدته بالفعل كتلة سرطانية أم لا ذهبت جيما الى المستشفى بصحبة زوجها ووالدتها وبعد تشخيص الحالة وجدوا أن الورم فى المرحلة الثالثة وأن لابد من العلاج بشكل سريع وعدم التأجيل أو المماطلة فى أخذ قرار العلاج حتى لا تسوء الحالة أكثر فأكثر وكان الاطباء قد وضعوا خطة للعلاج والتى تحددت مدتها حوالى 5 أشهر ورغم مرضها الا أن حياتها مستمرة بالارادة والتحدى وهى الآن لديها بنت تدعى مولى ومنذ مرورها بهذه التجربة وهى تعمل على المشاركة فى مساعدة المصابات بسرطان الثدى على اجتياز هذه المرحلة وتوعيتهم واقناعم بأن ليس كل من يصاب بسرطان الثدى يموت

يعتبر السرطان من أخطر الأمراض التى تصيب الانسان وهو مرض يصيب الانسان فى أى مرحلة من عمره حتى وان كان جنينا، مرض السرطان عبارة عن نمو غير طبيعى لبعض خلايا أو أنسجة الجسم ومن الممكن أن يصيب العديد من أعضاء الجسم تعرضت الشابة جيما نايت وسنها 31 سنة والتى تعيش فى "دنهام" الى تجربة قاسية مع مرض السرطان حيث بدأت رحلتها المرضية قبل زواجها بـ سبعة أيام فقط أثناء استحمامها حين وجدت كتلة غريبة بجسمها وبالأخص فى الناحية اليسرى من الثدى وحينها شعرت جيما بالقلق مثلها مثل أى فتاة تسمع كثيرا عن هذا المرض الذى أصبح منتشرا بشكل كبير بين النساء ولكنها قررت وقتها أن لا تخبر أحد بشكها وبما يدور فى رأسها وأن تؤجل أى خطوة حاليا الى أن يتم الزفاف وذلك خوفا من موقف من حولها وخصوصا زوج المستقبل وخلال شهر العسل كانت تفكر كثيرا فى الأمر الذى جعل حياتها أشبه بالكابوس وأخيرا قررت أن تصارح الجميع وبعد شهر العسل صارحت زوجها واهلها وتشاوروا فيما بينهم وبعد ابداء الأراء وتفكير قررت جيما أن تذهب للفحص ليتأكدوا من شكهم ومن ما اذا كان ما وجدته بالفعل كتلة سرطانية أم لا ذهبت جيما الى المستشفى بصحبة زوجها ووالدتها وبعد تشخيص الحالة وجدوا أن الورم فى المرحلة الثالثة وأن لابد من العلاج بشكل سريع وعدم التأجيل أو المماطلة فى أخذ قرار العلاج حتى لا تسوء الحالة أكثر فأكثر وكان الاطباء قد وضعوا خطة للعلاج والتى تحددت مدتها حوالى 5 أشهر ورغم مرضها الا أن حياتها مستمرة بالارادة والتحدى وهى الآن لديها بنت تدعى مولى ومنذ مرورها بهذه التجربة وهى تعمل على المشاركة فى مساعدة المصابات بسرطان الثدى على اجتياز هذه المرحلة وتوعيتهم واقناعم بأن ليس كل من يصاب بسرطان الثدى يموت

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.