فنانة مصرية تروي قصة عودتها من الموت لن تصدق من هى هذه الفنانه

شاهدنا الفنانه زينب وهبى التى هى احد ابطال مسلسل عائله ونيس والتى كانت تقوم بدور حريصه ابنه عم ونيس وهى تروى قصه عودتها من الموت بعد اقترابها منها فقدر روت انها كانت ذاهبه لوضع ابنها الثانى فى احدى المستشفيات وبعد دخول غرفه العمليات بدقائق قالت انها رأت نفسها طايرف فوق السرير وانها ترى الغرفه كامله بكا ما فيها من فوق وقالت ايضا انها رأت جمهوريه مصر العربيه بأكملها كما انها اضافت اثناء حديثها مع الاعلامى طونى خليفه الذى قام بأستضافتها فى برنامجه الخاص حصلت قبل كده انها وجدت نفسها فى نفق طويل ومظلم حيث رأت والدتها المتوفيه منذ زمن فى نهايه هذا النفق ومن ثم قامت بأحتضانها بشده وبفرحه عارمه وقالت لها وحشتينى يا امى تضيف ايضا انها رأت ضوءا متوهج وانها لم تخف منه بل كانت مستمتعه وفرحانه للغايه ولم تشعر بأى خوف او قلق من الوضع التى وجدت نفسها فيه . ومن المعروف ان العوده من الموت هى حاله موجوده بالفعل ومثبته علميا حيث يمر بها عددا كبيرا من الاشخاص يوميا ويصفون هذه الحاله بأن المريض بع فقده للوعى يرى نفسه طائرا ومحلقا فى سماء المكان الذى يوجد فيه حيث يرى نفسه من فوق ثم يرى انها يسير داخل نفق طويل يوجد لهذا النفق طريقين احدهما مضئ بوهج والاخر مظلم ومن الجدير بالذكر ان الغالبيه العظمى ممن يمرون بهذه الحاله يؤكدون على انهم مشوا فى النفق المضئ المتوهج وقد اشار البعض منهم ان النفق المظلم يسمعون اصواتا وصراخا يخرج منه اما النفق المضئ فغالبا ما يرون احد الاموات المقربون لهم كالام او الواد او الاخت او الاقارب ويبدأون بالتحدث اليهم دون لمسهم ويكون الشخص سعيدا بهذه الحاله تماما كما انه يكون رافضا للعوده للحياه مره اخرى الا انه وفى نهايه الامر او بأنتهاء هذه الحاله يسمع صوتا يأتيه من بعيد يقول له ارجع كما كنت فلم تحن ساعتك ولا يأت وقت موتك فيرجعون للحياه فى ضيق مره اخرى .

شاهدنا الفنانه زينب وهبى التى هى احد ابطال مسلسل عائله ونيس والتى كانت تقوم بدور حريصه ابنه عم ونيس وهى تروى قصه عودتها من الموت بعد اقترابها منها فقدر روت انها كانت ذاهبه لوضع ابنها الثانى فى احدى المستشفيات وبعد دخول غرفه العمليات بدقائق قالت انها رأت نفسها طايرف فوق السرير وانها ترى الغرفه كامله بكا ما فيها من فوق وقالت ايضا انها رأت جمهوريه مصر العربيه بأكملها كما انها اضافت اثناء حديثها مع الاعلامى طونى خليفه الذى قام بأستضافتها فى برنامجه الخاص حصلت قبل كده انها وجدت نفسها فى نفق طويل ومظلم حيث رأت والدتها المتوفيه منذ زمن فى نهايه هذا النفق ومن ثم قامت بأحتضانها بشده وبفرحه عارمه وقالت لها وحشتينى يا امى تضيف ايضا انها رأت ضوءا متوهج وانها لم تخف منه بل كانت مستمتعه وفرحانه للغايه ولم تشعر بأى خوف او قلق من الوضع التى وجدت نفسها فيه . ومن المعروف ان العوده من الموت هى حاله موجوده بالفعل ومثبته علميا حيث يمر بها عددا كبيرا من الاشخاص يوميا ويصفون هذه الحاله بأن المريض بع فقده للوعى يرى نفسه طائرا ومحلقا فى سماء المكان الذى يوجد فيه حيث يرى نفسه من فوق ثم يرى انها يسير داخل نفق طويل يوجد لهذا النفق طريقين احدهما مضئ بوهج والاخر مظلم ومن الجدير بالذكر ان الغالبيه العظمى ممن يمرون بهذه الحاله يؤكدون على انهم مشوا فى النفق المضئ المتوهج وقد اشار البعض منهم ان النفق المظلم يسمعون اصواتا وصراخا يخرج منه اما النفق المضئ فغالبا ما يرون احد الاموات المقربون لهم كالام او الواد او الاخت او الاقارب ويبدأون بالتحدث اليهم دون لمسهم ويكون الشخص سعيدا بهذه الحاله تماما كما انه يكون رافضا للعوده للحياه مره اخرى الا انه وفى نهايه الامر او بأنتهاء هذه الحاله يسمع صوتا يأتيه من بعيد يقول له ارجع كما كنت فلم تحن ساعتك ولا يأت وقت موتك فيرجعون للحياه فى ضيق مره اخرى .

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.