اليكم قصه الشاب عماد الذى ارتدى نقاب وكان السبب فى ضياع مستقبله

السعي وراء الكسب السريع و الاموال جعل محمد يخسر مستقبله حين اقدم محمد علي ارتداء النقاب الامر الذي جعله يدخل السجن بتهمة النصب و الاحتيال و يضيع عمره خلف جدران السجن و يضيع كافة احلامه و اماله و خطط مستقبله و لكن ما الذي دفعه لارتداء النقاب و ما هي الجريمة التي قام بارتكابها ليسجن و يضيع مستقبله كانت احدي السيدات المنقبات ترغب في الحصول علي رخصة القيادة و لكنها كانت تفشل دائما بالاختبارات نتيجة لارتباكها الشديد من الممتحنين الامر الذي جعل فرصتها في الحصول علي الرخصة حلم بعيد المنال وهنا جائت الفكرة الشيطانية لمحمد حين فكر في مرتبه الضئيل والذي لا يكفيه لاطعامه و قرر استغلال تلك السيدة للحصول منها علي اموال في مقابل استخراج رخصة القيادة
و اخذ يفكر في فكرة يستطيع استخراج الرخصة بها باسم تلك السيدة و بعد تفكير طويل جعله الشيطان يعثر علي طريقة شيطانية للحصول علي رخصة القيادة الا و هي ارتداء النقاب و خوض الاختبار بدلا من تلك السيدة وخاصة و انه ماهر بقيادة السيارات و بذلك يستطيع الحصول علي رخصة القيادة بسهولة و بالفعل اخبر السيدة بخطته في مقابل مبلغ مالي كبير نظرا للظروف الصعبة التي مرت بها تلك السيدة في اختبارات القيادة عدة مرات فقد وافقت علي خطة محمد و قامت براء عباءة و نقاب لمحمد و ذهب محمد في موعد الاختبار مرتديا لبس النساء و قد غطي النقاب وجهه بالكامل و جلس في صفوف النساء و حين جاء دور السيدة قام الموظف المختص باذاعة اسمها بالكامل و لكن محمد لم ينتبه فاعاد الموظف الاسم مرة اخري و لكن شيئا لم يحدث و اخذ الموظف يعيد الاسم مرة بعد الاخري الي ان تنبه محمد في المرة الخامسة مما اثار شكوك رئيس المباحث المراقب للعملية من شباكه و بعد ان قاد محمد السيارة تعجب الضابط اكتر حيث ان القيادة كانت بمهارة عالية للغاية و غير معهودة بقيادة النساء فحاول التحدث مع محمد الذي تهرب من الحديث و ان تحدث كان صوته لا يكاد يسمع و هنا طلب من احد الضباط النساء الكشف عن وجه محمد الذي ارتبك بشدة و حاول التهرب ولكن نجحت الضابط في الكشف عن وجهه لتري رجلا امامها و هنا امر رئيس المباحث بالقاء القبض علي محمد بتهمة النصب و الاحتيال .

التعليقات
0 التعليقات