ارغمها اهلها على الزواج وكانت رافضة وكانت الكارثة فى ليلة الزفاف شاهد ماذا حدث

أن هذه القصة عبرة لكل أب والي كل أم يحاولون غصب بناتهم علي الزواج أن هذه القصة عن فتاه تب شاب وهو الشاب كان يحبها جدا وتقدم الي أهلها أكثر من مرة ليتوجها لكن اهل الفتاة في كل مرة يتقدم لها كانوا يرفضون بدون أي أسباب مقنعة ولكن هذه الفتاه كانت جميلة ويتقدم لها الكثير من الشباب والام دائما كانت ترفض بشدة وان الفتاة كانت تخاف من الام كثيرا وكانت الام كثيرا ما تهنها مع أن الفتاة ليست كبيرة وكان سنها لا يتجاوز العشرون عام . وبعد رفض للشباب كثيرة من قبل الام المتشددة في النهاية قامت الام بتزويج الفتاة الي شاب ميسور الحال وليس علي قدر عالي من الاخلاق والقيم وتزوجت الفتاة من هذا الشاب بالغصب وبعد زوجها من هذا الشاب الفاسق دخل الي السجن بعد زوجها بشهر فقط وقبل الزواج كان من رواد السوابق بالسجون وبعد طلوعه من السجن دخل مرة أخري وحكم علية بعده من السنوات وهذه الفتاة تجلس الان مع الام في منزلها وقد أصبحت الفتاه لا تحب أمها لانها السبب في هذه الزواج الفاشل ودائما الفتاه تعلي صوتها علي الام لانها السبب في فشلها ولان منذ الصغر أيضا كانت الام تهتم دائما بأخيها الصغير ولاا تعطي لها أي أهتمام زكانت تعاملها كالخادمة من مسح المنزل للطبخ للغسيل لكافة شيء من مهام المنزل الشاق والذي كانت تتحمل من عبيء أكبر من سنها الحقيقي . أن الفتاة طلعت علي أمها كل العقد المكبوتة عندها منذ الصغر والسبب في هذه العقدة الام لان الفتاه مسكينة لا تتحمل كل هذا حتي الزواج أجبرتها عليه دون موافقتها وكان شاب ليس له مستقبل وقد أصبت الان حياة الفتاة كئيبة ودائما تبكي ليل ونها وكرهت أمها كرها فأن هذه القصة رسالة الي كل أب والي كل أم علي معاملة أطفالك وأن تحكموا بينهما بالعدل في كل شيء .


التعليقات
0 التعليقات