شاب بلا قلب يعتدى على والدته بالحذاء وكانت المفاجأة شاهد ماذا حدث

الكثير من الشباب لا يعلمون فضل الوالدين علينا ومدى اهميتهم وقدرهم بالنسبة لنا وهناك كثير من الشباب قد يسيؤن التعامل كثيرا مع اهلهم وهم يجهلون تماما جزائهم عند ربهم جراء هذا الفعل المشين
فى احدى القصص نجد احد الشباب الذى كان عمره الخامسة عشر وكانت معاملته سيئة لامه وابوه ولكن ازدادت معاملته سوء وجحود بعدما توفى اباه فاصبحت امه تخاف عليه اكثر وتحاول الحرص عليه بشكل اكثر وكان هو ينزعج من هذة المعاملة وعندما قامت امه من تحذيره ذات يوم من اصدقاء السوء فقد شعر الشاب بالضيق وتعدى عليها بالالفاظ ولم ينفذ رأيها فى الابتعاد عن اصدقاء السوء هؤلاء الاصدقاء الذين قد تسببوا فى الكثير من الخسائر له ورسوبه الدائم فى التعليم وعدم نجاحه فى اى شئ قط
وبعدما فشلت الام فى كل الوسائل لابعاده عن هؤلاء الاصدقاء الغير اسوياء فقد قالت له انها سوف تقوم باخبار خاله لكى يقوم هو بحل هذة المشكلة ولكى يستطيع ان يسيطر عليه ويمنعه من مقابلة هؤلاء الشباب الفاسدين كان هذا الشاب يخاف من خاله منذ سابق ولكنه بعدما تعرف على هؤلاء الاصدقاء فلم يعد يخاف شئ قط فقد تعدى على خاله بالالفاظ البذيئة عندما قدم خاله لحل الموقف وقد رفع حذائه وقذف به امه
وكانت هنا الصدمة الكبيرة للأم التى صعقت من هذا الفعل القاسى من ولدها واخذت تبكى كثيرا وكثيرا حتى انهارت وازدادت فى البكاء وبدأت تدعى على ابنها بسبب فعلته هذة
وفى اليوم الجديد وعندما استيقظ الابن من النوم وارد ان يهم فلم يستطع تحريك ذراعيه فقد اصابه الشلل فى ذراعيه ولم يستطيع منذ اليوم تحريكم ولا استخدامهم ، فها هى اليد التى تعدت على الام قد اصابها الشلل جزاء للفعل السئ التى قامت به ولكن عندما وجدت الام ابنها كذلك فاخذها قلبها الحنون ودعت له بالشفاء العاجل ودعت ربها ان يستجب لها .

التعليقات
0 التعليقات