فتاة امارتية تكتفى بنسخه فقط من المصحف الشريف مهرا لها من خطيبها

ان الشباب دائما يسعون الي الاستقرار وتكوين اسرة سعيدة ولكن من السلبيات التي تقف في طريقهم الامور المادية والاقتصادية التي تمر بها الدولة من زيادة باهظة في كل المنتجات كما ايضا يقف في طريقهم الطلبات التي يطلبها والد العروس من مهر وذهب وغير من متطلبات في المعيشة متطلبات حتي يكون اسرة فيقف الشاب عاجز امام كل ذلك فكيف يحقق طموحة ويرتبط بالفتاة التي يريدها وكيف يتأقلم مع الظروف والمتطلبات المادية الباهظة فيجب علي كل اسرة تريد السعادة للاب ناءهما ان لا يضعوا الاموال كل شيء ويحبطوا الشباب بل يساعدوهم باقل الاشياء حتي يكونوا اسرة سعيدة مرتبطة وهذا هو اهم شيء حتي يحققوا الاستقرار بالحياة والينا احد القصص الجميلة التي تعبر عن الرضي والايمان وان القيم الإسلامية ما زلت مزروعة في بعض الاسر ويسعوا للحفاظ عليها فان هذه القصة لفتاة إمارتيتيه عندما طلبت مهرها طلبته نسخة من المصحف الشريف ولم تهتم باي مظاهر للبذج يظهر في احتفال زفافها كجميع الشباب في وقتنا الحالي بل كان حفل الزفاف في منزل والدها ويحتفلون معهم مجموعة من الاهل والاقارب وتأكد الصحيفة التي نشرت هذا الخبر ان لديها شقيقاتها الثلاثة وقد فعلوا نفس الشيء ويعيشون حياة مستقرة هادئة ويحققون نجاح كبير في حياتهم العائلية فان هذه القصة نجعنا ننظر ان اختيار الدين والبعد عن الطرف والبذخ يجعل الحياة جميله مستقرة ويشعرك بالاطمئنان فان هذا النموذج يجب ان يحتذي به الشباب ليكونوا اسر سعيدة بعيدة عن متاع الحياة بل معتمدة علي الدين والقيم الأخلاقية .

التعليقات
0 التعليقات