جندي امريكي يسرب معلومات حول لحظات صدام الاخيره صدمت الكثيرون خطير جداا !!

بالرغم من مرور الكثير من وقت علي حادثة اعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين الا ان تلك الواقعة مازالت حديث للكثير من الاشخاص و مازالت لها صدي كبير بأذهان الكثيرون حيث انها كانت ليست مجرد واقعة اعدام عادية بل هي لقائد عربي يشهد الجميع بدوره في المجتمع و لا يستطيع احد ان ينكر اعماله و بطولاته و يروي احد الجنود الامريكين الذين كانو جزءا من تلك العملية تفاصيل وقائع هذا اليوم و كيف كان حال الرئيس الراحل و كيف قضي ساعاته الاخيرة في انتظار تنفيذ حكم الاعدام عبر رسالة بعثها لزوجته يقول الجندي الامريكي ان الرئيس الراحل بدأ يومه بالاستحمام و ارتدي ملابس نظيفة و بعدها قام بأداء العبادة التي يؤديها في دينه و يقصد الجندي ان الرئيس الراحل قام بأداء الصلاة و بعد ذلك كان مرحا علي غير الطبيعي لشخص ينتظر الموت في غصون ساعات بل طلب طعامه المفضل و هو اللحم المسلوق و الارز و معه مشروبه الذي يطلبه كثيرا و هو الماء و العسل و جلس يقرأ في كتاب كبير يحتفظ به و يقصد الجندي المصحف الشريف كما اعتاد الرئيس الراحل ان يقرأ في كتاب الله
و بعد ذلك جلس علي حافة سريره و اخذ يلعب بشيء صغير في يده و هو يتمم ببعض الكلمات اي انه كان ممسكا بمسبحة و يقوم بالتسبيح بها و في نهاية اليوم قبل افجر بقليل حين حان موعد اعدامه طلب ان يرتدي بالطو و كوفية ثقيلة فلما سألوه عن السبب قال ان الجو في هذا الوقت يكون شديد البرودة وهو لا يحب ان يراه الناس يرتعد من البرد و يظنون انه خائف من الموت و سار الرئيس الراحل بخطوات ثابتة نحو المشنقة لتنفيذ الحكم و رفض تغطية عينيه و اخذ يردد بعض العبارات بصوت تهتز له القلوب فظنو ان تلك هي عبارات سرية لاعوانه ليقومو باقتحام المكان و لكن تلك العبارة هي الشهادتين و تم اعدام الرئيس الراحل و رحل و هو بقلب لا يخشي الموت فرحمة الله علي الرئيس الراحل صدام حسين وعلي المسلمين جميعا .

التعليقات
0 التعليقات