لم يجد العالم تفسيرا لها ولكن النبى فسرها منذ اكتر من 1400 سنه سبحاااان الله

أن هذه الحالة نادرة جدا وقد اثارت الكثير من العلماء ، ولكن الرسول عليه الصلاة والسلام عالج مثل هذه الحالات وهي الان تطابق الحديث بالعلم . منذ أيام قليلة ولدت طفلة ذات عيون زرقاء وهي شقراء جدا وأن أبويها سود اللون ، وذلك الحالة نادرة ولا تحدث الا واحد في المليون بالتقريب ، ولكن الوالد والوالدة عبروا عن نفسهم بالدهشة نحو المولودة الشقراء ذات العيون الزرق ، ولكن العلماء المتخصصين في عالم الجينات الورثية بأن هذه الحالة حالة أستثنائية . ولكن لما حدث لهذه الطفلة علي حسب تفسير العلماء بأن يوجد أضطربات في الجينات الوراثية التي قد تصيب النظام الصبغي علي البشرة وذلك التفسير الوحيد لما حدث لهذه الطفلة وله التفسير العلمي وهو " نزوة جينية " . ولكن الرسول عليه الصلاة والسلام كان له نظرة أخري لان معظم الاشخاص لهم نظرة أخري وهي بأن تكون الام زانية ولكن قدوتنا رسول الله وكان في ذلك الزمن حدث ما شابه ذلك قد أتي رجلا للنبي صلي الله عليه وسلم قال " يا رسول الله ان امرأتي ولدت في فراشي ولدا اسود وان أهل البيت لم يكن أحدا منا أسود قط " . فقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام للرجل " هل لك من إبل؟ قال نعم، قال فما ألوانها؟ قال حمر، قال هل فيها أسود؟ قال لا، قال فيها أورق؟ قال نعم، قال فأنى كان ذلك؟ قال عسى أن يكون نزعه عرق، قال فلعل ابنك هذا نزعه عرق " [حديث حسن صحيح رواه أبو داود] . أنظروا الي الحديث النبوي ذلك قبل قذف المحصنات وذلك كان في زمن لا يعرف الجينات الوراثية والهندسة الوراثية سبحان الله كل شيء كان قدوتنا يفعلها ويقولها تأكدها العلماء في هذا الزمن .

التعليقات
0 التعليقات