فتاة فى الثانويه العامة تثير جدلا واسعا بسبب تجريدها من ملابسها فى اللجنة

فترة الثانوية العامة ربما تكون من أصعب المراحل الذى يمر بها الانسان لانها تحدد مصيره وأين سيكون
واذا كان سيلتحق بكلية جيدة ام لا والقلق فى تلك المرحلة ليس يكون على الطالب فقط بل على أسرته بالكامل حيث تعانى الاسرة فى تلك الفترة من القلق والتوتر . وبالطبع أن أمتحان الثانوية العامة تحتاج الطلبة والطالبات للتركيز لكى يعرفوا أن يجاوبون فى الامتحان ولكن حدث فى أحدى مدارس البنات عكس هذا حيث والد فتاة أتصل بالاعلامى وائل لابراشى فى برنامجه العاشره مساءا على قناة دريم
يشكو من أدارة المدرسة التى تمتنحن فيها ابنته وقال أن ابنته فى مرحلة الثانوية وكانت تمتحن وأعتادت أن تأخذ حبوب مهدئة كى تعرف تجاوب على أسئلة الامتحان لانها تعانى من القلق والتوتر وفى يوما أخذت حبوبا زيادة مما جعل عندها عثيان وفى أثناء الامتحان أحست بالقىء وطلبت أن تذهب للحمام لكى تتقىء هناك وحينما تقيئت وجدت امامها فى الصالة الداخلية للحمام فريق التفتيش لامتحان يطالبونها بتفتيشها ذاتيا وتجريدها من ملابسها وان تصبح عارية امامهم ورفضت الا انهم شدوا الطرحة من شعرها ومن هول الموقف أغمى على ابنتى وفقدت الوعى ساعة كاملة والامتحان راح عليها على الرغم لم يجدوا معها شىء.

التعليقات
0 التعليقات