أم تضع لأبنها فص ثوم تحت المخدة والسبب !

تعاني الكثير من الامهات والمرضعات بشكل خاص من إزعاج الأطفار الصغار وقلة نومهم أثناء الليل مما يتسبب في أرق وتعب الأباء والامهات ، وتحاول كل ام جاهدة علي تقديم كافة وسائل الراحة والعناية لطفلها لتساعده علي الحصول علي نوم هاديء ليلا ليتمتع بصحة جيدة حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن النوم أثناء ساعات الليل له فوائد عظيمة في تحسين صحة الإنسان . ويعد الثوم من أفضل النباتات العشبية التي لا يخلو منزل من وجودها حيث يستخدم في كثير من الوجبات الرئيسية لتميزة بالنكهة الجميلة التي تعطي الأطعمة مذاق رائع ، كما يتحوي الثوم علي الكثير من المواد الهامة لصحة الإنسان وقد استخدمه اجدادنا القدماء في كثير من الوصفات العلاجية والوقائية منذ عصور كبيرة . وقد وجد بالبرديات الفرعونية ادلة كثيرة علي حرص الفراعنة علي تناول الثوم في كافة الأوقات ، ومن الأفضل استخدام الثوم الحي بدون طهي عند الإستيقاظ مباشرة وقبل تناول أي أطعمه فالثوم يتمتع بقدرته الكبيرة علي التخلص من السموم المتراكمة بالجسم مما يكسب الجسم مناعة كبيرة . وينصح كافة المهتمين بالصحة العلاجية والأطباء بضرورة تناول فص من الثوم مع كوب ماء سواء عند تناول الوجبات الرئيسية أو بمفرده لما لهذه العادة الصحية من نفع كبير في الوقاية من العديد من الامراض والقضاء علي معظم مشاكل الهضم والجهاز الهضمي إلي جانب تقوية جهاز المناعة . وقد قامت أحد الأمهات بوضع فص من الثوم يوميا تحت وسادة طفلها الرضيع الذي كان يسبب لها الكثير من المشاكل بسبب أرقه طوال الليل وقد وجدت نتيجة مرضية لم تتوقعها علي الإطلاق . فقد أصبح طفلها أكثر هدوءا وتخلص من الأرق بصورة نهائية مما أثار اهتمام الكثير من المجلات العلمية فقامت بنشر تجربة الأم .

تعاني الكثير من الامهات والمرضعات بشكل خاص من إزعاج الأطفار الصغار وقلة نومهم أثناء الليل مما يتسبب في أرق وتعب الأباء والامهات ، وتحاول كل ام جاهدة علي تقديم كافة وسائل الراحة والعناية لطفلها لتساعده علي الحصول علي نوم هاديء ليلا ليتمتع بصحة جيدة حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن النوم أثناء ساعات الليل له فوائد عظيمة في تحسين صحة الإنسان . ويعد الثوم من أفضل النباتات العشبية التي لا يخلو منزل من وجودها حيث يستخدم في كثير من الوجبات الرئيسية لتميزة بالنكهة الجميلة التي تعطي الأطعمة مذاق رائع ، كما يتحوي الثوم علي الكثير من المواد الهامة لصحة الإنسان وقد استخدمه اجدادنا القدماء في كثير من الوصفات العلاجية والوقائية منذ عصور كبيرة . وقد وجد بالبرديات الفرعونية ادلة كثيرة علي حرص الفراعنة علي تناول الثوم في كافة الأوقات ، ومن الأفضل استخدام الثوم الحي بدون طهي عند الإستيقاظ مباشرة وقبل تناول أي أطعمه فالثوم يتمتع بقدرته الكبيرة علي التخلص من السموم المتراكمة بالجسم مما يكسب الجسم مناعة كبيرة . وينصح كافة المهتمين بالصحة العلاجية والأطباء بضرورة تناول فص من الثوم مع كوب ماء سواء عند تناول الوجبات الرئيسية أو بمفرده لما لهذه العادة الصحية من نفع كبير في الوقاية من العديد من الامراض والقضاء علي معظم مشاكل الهضم والجهاز الهضمي إلي جانب تقوية جهاز المناعة . وقد قامت أحد الأمهات بوضع فص من الثوم يوميا تحت وسادة طفلها الرضيع الذي كان يسبب لها الكثير من المشاكل بسبب أرقه طوال الليل وقد وجدت نتيجة مرضية لم تتوقعها علي الإطلاق . فقد أصبح طفلها أكثر هدوءا وتخلص من الأرق بصورة نهائية مما أثار اهتمام الكثير من المجلات العلمية فقامت بنشر تجربة الأم .

المشاركات الشائعة