السبت، 11 يونيو 2016

معلمة حبست طالبة بالحمام عقابا لها ولكن النهاية كانت صادمة وكارثة


ان تلك القصة احداثها وقعت فى محافظة الشرقية حيث كانت هناك فتاة تدعى ياسمين من من الطالبات المتفوقات التى يشهد لها الجميع بحسن الاخلاق والهدوء والتفوق كانت هكذا منذ دخولها المدرسة منذ الصف الاول الابتدائى وظلت هكذا حتى ووصلت الى الصف الخامس الابتدائى وجاء والدها الذى كان مقيم فى السعودية حيث كان يعمل هناك جاء بعدما انتهى عقد عمله هناك وكان والدها دائم الشجار مع والدتها ويضرب الام كثيرا وتأثرت نفسية ياسمين كثيرا بذلك الامور وفى يوما كانت مدرسة اللغه العربية وتدعى عبير اعطت لهم واجب يعملونه فى البيت وهددت البنات ان التى لم تعمل الواجب سوف تضربها كثيرا وتحبسها فى حمام المدرسة وبعد أنتهاء اليوم الدراسى ذهبت ياسمين الى بيتها وابتدى الشجار بين الاب والام والضرب المهين للام وأخذت تبكى ياسمين كثيرا الى ان نامت على تلك الحالة وفى اليوم التالى فى الحصة الاخيرة جاءت ميس عبير وفتشت عن الواجب لتجد ياسمين لم تعمله أخذت تضرها ثم اختها الى الحمام تكتب الواجب هناك وكان من المفترض ان تفتح لها بعد الحصة الا ان المعلمة نسيت حينما خطيبها اتصل بها وذهبت من المدرسة والجميع ذهب بعد انتهاء اليوم الدراسى ووالد ياسمين ووالدتها جاءوا الى المدرسة لكى يسألوا عنها وبالصدفه أحدى المعلمات فتحت باب الحمام الذى كان مغلق بالقفل ووجدت ياسمين جثة هامدة فاخذت تصرخ وجاءت المعلمة عبير وشاهدت المنظر أخذت تصرخ وتلطم وجهها والاب يبكى بحرقة والام أغشى عليها .فقد ذهبت ياسمين نتيجة وحشية والدها ومعلمتها. والان المعلمة عبير محبوسة أحتياطيا منتظره الحكم عليها.


ان تلك القصة احداثها وقعت فى محافظة الشرقية حيث كانت هناك فتاة تدعى ياسمين من من الطالبات المتفوقات التى يشهد لها الجميع بحسن الاخلاق والهدوء والتفوق كانت هكذا منذ دخولها المدرسة منذ الصف الاول الابتدائى وظلت هكذا حتى ووصلت الى الصف الخامس الابتدائى وجاء والدها الذى كان مقيم فى السعودية حيث كان يعمل هناك جاء بعدما انتهى عقد عمله هناك وكان والدها دائم الشجار مع والدتها ويضرب الام كثيرا وتأثرت نفسية ياسمين كثيرا بذلك الامور وفى يوما كانت مدرسة اللغه العربية وتدعى عبير اعطت لهم واجب يعملونه فى البيت وهددت البنات ان التى لم تعمل الواجب سوف تضربها كثيرا وتحبسها فى حمام المدرسة وبعد أنتهاء اليوم الدراسى ذهبت ياسمين الى بيتها وابتدى الشجار بين الاب والام والضرب المهين للام وأخذت تبكى ياسمين كثيرا الى ان نامت على تلك الحالة وفى اليوم التالى فى الحصة الاخيرة جاءت ميس عبير وفتشت عن الواجب لتجد ياسمين لم تعمله أخذت تضرها ثم اختها الى الحمام تكتب الواجب هناك وكان من المفترض ان تفتح لها بعد الحصة الا ان المعلمة نسيت حينما خطيبها اتصل بها وذهبت من المدرسة والجميع ذهب بعد انتهاء اليوم الدراسى ووالد ياسمين ووالدتها جاءوا الى المدرسة لكى يسألوا عنها وبالصدفه أحدى المعلمات فتحت باب الحمام الذى كان مغلق بالقفل ووجدت ياسمين جثة هامدة فاخذت تصرخ وجاءت المعلمة عبير وشاهدت المنظر أخذت تصرخ وتلطم وجهها والاب يبكى بحرقة والام أغشى عليها .فقد ذهبت ياسمين نتيجة وحشية والدها ومعلمتها. والان المعلمة عبير محبوسة أحتياطيا منتظره الحكم عليها.

المشاركات الشائعة