ام باكستانيه تحرق ابنتها حيه والسبب صادم وكارثة اذهلت الجميع.

العادات والتقاليد التى لا تمت للدين بصلة مشكلة ليست تعانى منها فقط البلدان العربية ولكن ايضا
فى قارة أسيا توجد بعض البلدان التى تشكو من تمسك الاهل بالعادات والتقاليد التى ليست من الدين
كا غير مسموح مثلا أن تتزوج فتاة من شاب من غير طبقتها الاجتماعية أو المادية فهذا ليس من الدين
سواء الاسلامى او المسيحى او اليهودى . وفى باكستان تتمسك الاهالى بوجود عادات وتقاليد قديمة لا تمت للاسلام بشىء وكانت هناك فتاة تدعى اوميرا تنتمى لعائلة يتاجرون فى الذهب فقد كانوا أثريا
أحبت أوميرا شابا يدعى حسن كان يعمل مع والدها فى مجال تصنيع الذهب وكان الشاب فقير وعلى الرغم من ذلك احبته اوميرا جدا وتقدم لها لكى يتزوجها وبالطبع وحسب التقاليد البكستانية قوبل طلبه بالفرض ذلك لان من غير المسموح ان يتزوج الفقير من امرأة ثرية او من قبيله اخرى وأصرت على الزواج منه وهربت معه وعقدوا عقد القران وتزوجها واقيمت معه فى القرية واتصلت بها والدته ا تبكى وقالت لها انها سمحتها وطلبت منها المجىء لانها مريضه وتريد أن تراها ترددت اوميرا فى بداية الامر الا انها فى الاخير انصاعت لطلب والدتها وذهبت لامها التى ضربتها هى وخالتها وكتفوها وقامت الام باشعال النيران بها وتوفيت اوميرا وتم سجن الام ثم الحكم عليها بالشنق .

التعليقات
0 التعليقات