فتاة توفيت بسبب الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعى لن تتخيل ماذا حدث معها

انتبهي فورا واخبري الجميع و صلت المراهقة " بريتني مازونسيني " البالغة من العمر 16 عام الي المستشفي في حالة اعياء تام و فقدان للوعي و قد حاول الاطباء بذل كل ما في وسعهم من اجل انقاذ حياتها و لكن للاسف بائت كل المحاولات بالفشل و فارقت تلك الفتاة البريئة الحياة دون معرف السبب الحقيقي الذي ادي الي وفاتها و الذي يرجح الاطباء انه نتيجة عمملية انتحار و قد نشر الخبر بموقع " ميرور " حيث ان تلك الفتاة قد سبق ان تعرضت لعدة مضايقات في الاونة الاخيرة عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك " حيث كانت بريتني قد قد قامت باغلاق حسابها الشخصي قبل وفاتها بعدة ايام و كان والد بريتني قد عثر عليها بغرفتها و هي فاقدة للوعي تماما و في حالة اعياء شديد فقام علي الفور بنقلها الي المستشفي و قد الاطباء بعمل كل اللازم من اجل انقاذ الفتاة الشابة و لكنها سرعان ما فارقت الحياة دون معرفة السبب الذي ادي الي وصولها لتلك الحالة الصحية التي اودت بحياتها و كانت بريتني قد نشرت علي حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك " : " تستطيع الكلمات جرح الاخرين و عليهم ادراك ذلك قبل فوات الاوان . سئمت من إساءات بعض الاشخاص لي و يمكنكم بكل بساطة الغائي من لائحة الاصدقاء بدلا من توجيه كلام جارح لي " و تكثف الشرطة تحقيقاتها لمعرفة السبب وراء هذا الامر و تحديد المسئول عن الحالة التي وصلت ببريتني الي هذا الوضع و تحديد المسئول عن هذه الواقعة لمحاسبته .

انتبهي فورا واخبري الجميع و صلت المراهقة " بريتني مازونسيني " البالغة من العمر 16 عام الي المستشفي في حالة اعياء تام و فقدان للوعي و قد حاول الاطباء بذل كل ما في وسعهم من اجل انقاذ حياتها و لكن للاسف بائت كل المحاولات بالفشل و فارقت تلك الفتاة البريئة الحياة دون معرف السبب الحقيقي الذي ادي الي وفاتها و الذي يرجح الاطباء انه نتيجة عمملية انتحار و قد نشر الخبر بموقع " ميرور " حيث ان تلك الفتاة قد سبق ان تعرضت لعدة مضايقات في الاونة الاخيرة عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك " حيث كانت بريتني قد قد قامت باغلاق حسابها الشخصي قبل وفاتها بعدة ايام و كان والد بريتني قد عثر عليها بغرفتها و هي فاقدة للوعي تماما و في حالة اعياء شديد فقام علي الفور بنقلها الي المستشفي و قد الاطباء بعمل كل اللازم من اجل انقاذ الفتاة الشابة و لكنها سرعان ما فارقت الحياة دون معرفة السبب الذي ادي الي وصولها لتلك الحالة الصحية التي اودت بحياتها و كانت بريتني قد نشرت علي حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك " : " تستطيع الكلمات جرح الاخرين و عليهم ادراك ذلك قبل فوات الاوان . سئمت من إساءات بعض الاشخاص لي و يمكنكم بكل بساطة الغائي من لائحة الاصدقاء بدلا من توجيه كلام جارح لي " و تكثف الشرطة تحقيقاتها لمعرفة السبب وراء هذا الامر و تحديد المسئول عن الحالة التي وصلت ببريتني الي هذا الوضع و تحديد المسئول عن هذه الواقعة لمحاسبته .

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.