دخلو المسجد بملابس غير محتشمة لن تتخيل ماذا حدث لهم

المجتمع الامريكي يعيش فيه الجميع في حياة متفتحة مما يخالف كافة التعاليم و العقائد الدينية حيث ان الفتاة الصغيرة بعمر الرابعة عشر لابد و ان يكون لها صديق ولد و ان تخرج و تسهر و ترتدي الثياب العارية و تشرب المشروبات الكحولية والا اعتبرها الناس غريبة الاطوار و اتهمها المجتمع بأن بها مكروه اوخطب ما يحول دون ان تعيش مثل باقي الفتيات فيا له من مجتمع عجيب لا تقاليد له وحكايتنا لليوم هي قصة واقعية حدثت بالفعل باحدي الولايات الامريكية حيث كان هناك ثلاث فتيات طائشات يرتدين الملابس العارية و يشربن الخمور و يصادقن الشباب كعادة مجتمعهن وكان يردن الذهاب الي الشاطيء فقامو بارتداء ملابس السباحة العارية و ركبن السيارة متوجهين الي الشاطيء و لكن اثناء سيرهن بالسيارة شاهدن بناء غريب الشكل لم يشاهدن مثله من قبل اثار هذا البناء الفضول بداخل الفتيات و اخذن يسألن المحيطين بالمكان عن ماهية هذا البناء فكان جواب الناس ان هذا البناء هو مسجد وهو مكان الصلاة عند المسلمين لم يكن هذا الجواب بكاف ليشبع فضول الفتيات الثلاث بل لقد زاد هذا الجواب الفضول بداخلهن و قررن الدخول الي المسجد ليشاهدو كيف يصلي المسلمين و هن بملابس السباحة نوبة من الصراخ انتابت المسلمين بالمسجد حال مشاهدتهن للفتيات الثلاث بملابس السباحة داخل المسجد و استنكر الجميع هذا الامر حيث ان هذا امرا غير مقبول علي الاطلاق فحاولو اخراج الفتيات من المسجد و لكن لا محالة الامر الذي اثار غضب الامام و حاول اخراج الفتيات بشتي الطرق و لكن اصرارهم علي المكوث في المسجد جعل الامام يترك المسجد و لا يقيم الصلاة و هنا خرج من بين المصلين رجل حكيم حاول التحدث مع الفتيات لمعرفة سبب عدم خروجهن فارادو رؤية المسلمين و هم يصلون و حين وجد الرجل ان الفتيات لن يخرجن قرر ان يقيم هو الصلاة و بالفعل اقام الصلاة و صلي بالمسلمين و لكن فضول الفيات لم يهدأ بل زاد حيث اخذن يسألن الرجل عدة اسئلة حول الاسلام و العقيدة و الرجل يجيب و هنا قررت الفتيات الدخول في الاسلام نعم لقد اسلمن و ليس هذا بعد بل قامت الفتيات بانشاء منظمة ومركز اسلامي كبير و اسلم من خلال تلك المنظمة وتلك الفتيات الكثير من الاشخاص

المجتمع الامريكي يعيش فيه الجميع في حياة متفتحة مما يخالف كافة التعاليم و العقائد الدينية حيث ان الفتاة الصغيرة بعمر الرابعة عشر لابد و ان يكون لها صديق ولد و ان تخرج و تسهر و ترتدي الثياب العارية و تشرب المشروبات الكحولية والا اعتبرها الناس غريبة الاطوار و اتهمها المجتمع بأن بها مكروه اوخطب ما يحول دون ان تعيش مثل باقي الفتيات فيا له من مجتمع عجيب لا تقاليد له وحكايتنا لليوم هي قصة واقعية حدثت بالفعل باحدي الولايات الامريكية حيث كان هناك ثلاث فتيات طائشات يرتدين الملابس العارية و يشربن الخمور و يصادقن الشباب كعادة مجتمعهن وكان يردن الذهاب الي الشاطيء فقامو بارتداء ملابس السباحة العارية و ركبن السيارة متوجهين الي الشاطيء و لكن اثناء سيرهن بالسيارة شاهدن بناء غريب الشكل لم يشاهدن مثله من قبل اثار هذا البناء الفضول بداخل الفتيات و اخذن يسألن المحيطين بالمكان عن ماهية هذا البناء فكان جواب الناس ان هذا البناء هو مسجد وهو مكان الصلاة عند المسلمين لم يكن هذا الجواب بكاف ليشبع فضول الفتيات الثلاث بل لقد زاد هذا الجواب الفضول بداخلهن و قررن الدخول الي المسجد ليشاهدو كيف يصلي المسلمين و هن بملابس السباحة نوبة من الصراخ انتابت المسلمين بالمسجد حال مشاهدتهن للفتيات الثلاث بملابس السباحة داخل المسجد و استنكر الجميع هذا الامر حيث ان هذا امرا غير مقبول علي الاطلاق فحاولو اخراج الفتيات من المسجد و لكن لا محالة الامر الذي اثار غضب الامام و حاول اخراج الفتيات بشتي الطرق و لكن اصرارهم علي المكوث في المسجد جعل الامام يترك المسجد و لا يقيم الصلاة و هنا خرج من بين المصلين رجل حكيم حاول التحدث مع الفتيات لمعرفة سبب عدم خروجهن فارادو رؤية المسلمين و هم يصلون و حين وجد الرجل ان الفتيات لن يخرجن قرر ان يقيم هو الصلاة و بالفعل اقام الصلاة و صلي بالمسلمين و لكن فضول الفيات لم يهدأ بل زاد حيث اخذن يسألن الرجل عدة اسئلة حول الاسلام و العقيدة و الرجل يجيب و هنا قررت الفتيات الدخول في الاسلام نعم لقد اسلمن و ليس هذا بعد بل قامت الفتيات بانشاء منظمة ومركز اسلامي كبير و اسلم من خلال تلك المنظمة وتلك الفتيات الكثير من الاشخاص

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.