تركت طفلها مع الخادمة ووضعت كاميرات مراقبه وماكشفته الكاميرات كان مروع

في الاونة الاخيرة بدات المرأة في التحرر من القيود وبدأت في الخروج من منزلها للعمل او للتسوق او للنزه ولم يكن ذلك بمشكلة عندما لا يوجد لديها اطفال ، ولكنها قد تلجأ إلي الخادمات لقتوم بدلا منها بالعنياة بالمنزل والأطفال ونسيت انها قد خلقت لتكون الام والزوجة لا ان تكون سيدة الأعمال ، وفي هذا الفيديو سنشاهد ماذا مع الخادمة لتقوم برعايته ، ولكن مذا فعلت الخادمة مع الطفل ؟ كان كارثة بحق فلم تكن تعلم أن الام قد وضعت الكثير من الكاميرات بالمنزل لمراقبة المنزل من السرقة ولم تكن تعلم أن تلك الكاميرات ستقوم بتسجيل أبشع ما يمكنها مشاهدته ، فتلك الخادمة التي وكلتها برعاية الطفل أثناء غيابها قد أذاقته أقصي أنواع الضرب والعذاب ، وبدلا من ان تقوم برعايته تركته بمفرده وذهبت للاستمتاع بمشاهدة التلفاز وعندما قام الطفل من نومه وبدأ في البكاء حملته كمن يحمله كيس من القمامة وقذفته علي سريره بكل قسوة ، وكلما بكي الطفل بدأت تكيل له الضربات واللكمات علي الظهر والرأس وتضع الوسائد عليه لكي لا تسمع صرخاته بكائه ، ولم تقع بإطعامه وقامت بتفريغ طعامه في المرحاض لكي لا تعرف الام انها تركت الطفل جائع ، وظلت تشاهد التلفاز ومن حين لاخر تقوم بركل سرير الطفل بقدمها ليتوقف عن البكاء ولكن الطفل حاول حاول الابتعاد عن السرير ولكن الركلة قد إعادته ليصطدم بحافة السرير في رأسه مما أصابه بكدمة فظيعه وتسببت في ظهور لون أزرق بالرأس وعندما عادت الام ووجدت طفلها منهك من البكاء وشاهدت الكدمة وسألت الخادمة فاخبرتها ان الطفل غافلها وأراد السير بمفرده أثناء قيامها بتحضري وجبته فوقع ، ولكن ماشاهدته الام في الفيديو بين كذب الخادمة .

في الاونة الاخيرة بدات المرأة في التحرر من القيود وبدأت في الخروج من منزلها للعمل او للتسوق او للنزه ولم يكن ذلك بمشكلة عندما لا يوجد لديها اطفال ، ولكنها قد تلجأ إلي الخادمات لقتوم بدلا منها بالعنياة بالمنزل والأطفال ونسيت انها قد خلقت لتكون الام والزوجة لا ان تكون سيدة الأعمال ، وفي هذا الفيديو سنشاهد ماذا مع الخادمة لتقوم برعايته ، ولكن مذا فعلت الخادمة مع الطفل ؟ كان كارثة بحق فلم تكن تعلم أن الام قد وضعت الكثير من الكاميرات بالمنزل لمراقبة المنزل من السرقة ولم تكن تعلم أن تلك الكاميرات ستقوم بتسجيل أبشع ما يمكنها مشاهدته ، فتلك الخادمة التي وكلتها برعاية الطفل أثناء غيابها قد أذاقته أقصي أنواع الضرب والعذاب ، وبدلا من ان تقوم برعايته تركته بمفرده وذهبت للاستمتاع بمشاهدة التلفاز وعندما قام الطفل من نومه وبدأ في البكاء حملته كمن يحمله كيس من القمامة وقذفته علي سريره بكل قسوة ، وكلما بكي الطفل بدأت تكيل له الضربات واللكمات علي الظهر والرأس وتضع الوسائد عليه لكي لا تسمع صرخاته بكائه ، ولم تقع بإطعامه وقامت بتفريغ طعامه في المرحاض لكي لا تعرف الام انها تركت الطفل جائع ، وظلت تشاهد التلفاز ومن حين لاخر تقوم بركل سرير الطفل بقدمها ليتوقف عن البكاء ولكن الطفل حاول حاول الابتعاد عن السرير ولكن الركلة قد إعادته ليصطدم بحافة السرير في رأسه مما أصابه بكدمة فظيعه وتسببت في ظهور لون أزرق بالرأس وعندما عادت الام ووجدت طفلها منهك من البكاء وشاهدت الكدمة وسألت الخادمة فاخبرتها ان الطفل غافلها وأراد السير بمفرده أثناء قيامها بتحضري وجبته فوقع ، ولكن ماشاهدته الام في الفيديو بين كذب الخادمة .

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.