توفيت زوجته حزنا على مرضه وأثناء دفنها حدثت مفاجاة غير متوقعه

أثناء تشييع جثمانها الأسرة الإسلامية هي من أعظم المؤسسات الإنسانية والتي ينشؤها الرجل والمراة من خلال الأرتباط معا برباط الزواج الشرعي وهي الشراكة بين الرجل والمرأة، حيث تظهر فيها الروح الجميلة التي أبدعها الله تعالى في هذا الكون . والخطوة الاولي لتكون الأسرة هو الزواج ،والزواج من الفضائل التي حثت عليها الشريعة الإسلامية للحصول علي السعادة والهناء والإستقرار لكلا الزوجين ، ولا بد ان يكون الزواج قائما علي العديد من الأسس التي تضمن استقراره وبقائه طوال الحياة ومن أفضل هذه الأسس الأنسانية الحب القائم علي المشاعر الإنسانية الراقية والتي يتبادلها الازواج فيما بينهم لتكون العلاقة قائمة علي الرحمة فيما بينهم والوفاء . ولذا كان لا بد ان يقوم كلا الطرفين باختيار الطرف الثاني بدقة متناهية وقد حثنا رسول الله صلي الله عليه وسلم علي اختيار صاحب او صاحبة الدين ، وقد فضلها علي صاحبة المال وصاحبة الجمال وصاحبة العائلة الكريمة ، فذات الدين ستاخذ بيدك إلي الجنة . ومن أروع ما قرات من قصص الوفاء بين الزوجين والذي أصبح نادرا في الأونة الأخيرة قصة الزوجين المصرين وهم من سكان محافظة الشرقية . لقد تزوج السيد ياسين شبو البالغ من العمر 67 عاما من زوجته مني عبد الرحمن البالغة من العمر 57 عاما منذ ما يزيد علي أربعين عاما عاشا فيها معا وقد اتفقا علي الباقء معا في السراء والضراء ولم يفترقا قط خلال زواجهما ولكن منذ أيام قررا الزوجين زيارة شقيق الزوج المقيم في دمنهور بمحافظة البحيرة ولكن ياسين قد إصيب بأزمة مرضية تسببت في دخوله إلي المستشفي وكانت المرة الاولي لفراقهما فحزنت الزوجة حزنا شديدا لمرض زوجها وماتت متأثرة بأحزانها وعندما وقام الزوج بدفن جثة زوجته علي الرغم من مرضه الشديد ولكن عند عودته من مراسم الدفن يقع هو الأخر فاقدا حياته كأن كلاهما يرفض الإبتعاد عن الأخر .

أثناء تشييع جثمانها الأسرة الإسلامية هي من أعظم المؤسسات الإنسانية والتي ينشؤها الرجل والمراة من خلال الأرتباط معا برباط الزواج الشرعي وهي الشراكة بين الرجل والمرأة، حيث تظهر فيها الروح الجميلة التي أبدعها الله تعالى في هذا الكون . والخطوة الاولي لتكون الأسرة هو الزواج ،والزواج من الفضائل التي حثت عليها الشريعة الإسلامية للحصول علي السعادة والهناء والإستقرار لكلا الزوجين ، ولا بد ان يكون الزواج قائما علي العديد من الأسس التي تضمن استقراره وبقائه طوال الحياة ومن أفضل هذه الأسس الأنسانية الحب القائم علي المشاعر الإنسانية الراقية والتي يتبادلها الازواج فيما بينهم لتكون العلاقة قائمة علي الرحمة فيما بينهم والوفاء . ولذا كان لا بد ان يقوم كلا الطرفين باختيار الطرف الثاني بدقة متناهية وقد حثنا رسول الله صلي الله عليه وسلم علي اختيار صاحب او صاحبة الدين ، وقد فضلها علي صاحبة المال وصاحبة الجمال وصاحبة العائلة الكريمة ، فذات الدين ستاخذ بيدك إلي الجنة . ومن أروع ما قرات من قصص الوفاء بين الزوجين والذي أصبح نادرا في الأونة الأخيرة قصة الزوجين المصرين وهم من سكان محافظة الشرقية . لقد تزوج السيد ياسين شبو البالغ من العمر 67 عاما من زوجته مني عبد الرحمن البالغة من العمر 57 عاما منذ ما يزيد علي أربعين عاما عاشا فيها معا وقد اتفقا علي الباقء معا في السراء والضراء ولم يفترقا قط خلال زواجهما ولكن منذ أيام قررا الزوجين زيارة شقيق الزوج المقيم في دمنهور بمحافظة البحيرة ولكن ياسين قد إصيب بأزمة مرضية تسببت في دخوله إلي المستشفي وكانت المرة الاولي لفراقهما فحزنت الزوجة حزنا شديدا لمرض زوجها وماتت متأثرة بأحزانها وعندما وقام الزوج بدفن جثة زوجته علي الرغم من مرضه الشديد ولكن عند عودته من مراسم الدفن يقع هو الأخر فاقدا حياته كأن كلاهما يرفض الإبتعاد عن الأخر .

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.