بالصور نكشف لكم سر الطفل العجوز الذى أذهل حيرة الأطباء

طفل يبلغ من العمر 4 سنوات فقط أربع سنوات ولكن وجهه يشبه رجلًا مسنًا، هذا الطفل يسمى (بايزيد شقدار)، وهو مصاب بمرض نادر جدا، أصارت قصت هذا الطفل شغبًا شديدًا على مواقع التواصل الاجتماعي فهو أمر مثير للجدل وغير طبيعي على الناس بأكملها ومن هنا نتعرف على قصة الطفل المسن اذي أصار جدالًا كثيرًا. هذا الطفل الذي يسمى بايزيد شقدار الذي ولد بدكا عاصمة بنغلادش، هذا الطفل الذي يعاني من المرض النادر الذي سابق ذكره، حيث هذا المرض يجعله يبدو كبيرًا في السن ولكن هو يبلغ 4 سنوات، وعلاجه لا يستطيع أساتذة وجميع دكاترة بلده بدكا على وجود أي علاج لهذا المرض النادر وجودة، وأنهم أيضًا لم يعرفوا ما هو هذا المرض المزمن. وقال والد الطفل بايزيد (لابلو شقدار) أنه قد قام ببيع كل ما يمتلك حتى يكفي علاجه ومصاريفه على هذا الولد، وقال أنه قد قام بعرض الطفل على دكاترة نفسين، وروحنين، وأعشاب، وكان كل هذه العروض لم تأثر على الطفل بايزيد، وقال أنه لن يقصر في حق طفله من حيث الكشف والعلاج في سبيل أن يتم شفاءه من هذا المرض النادرة، وأنه يريد فقط أن يراه مثل أي طفل طبيعي هذا يكون أمله الوحيدة أن يتم شفاء ابنه. والمرض لن يتوقف على شكله المسن فقط لا بل يوجد في جسده بعض الترهلات الجلدية التي تظهر على وجهه وجسده، فإنه يعاني من خلل القلب ومشاكل في البصر والسمع. وبعد فحوصات وتحليل كثيره في بلده قد صرح بأن الطفل بايزيد يحمل مرض أسمه (بروغيريا) وهذا المرض يسبب نمو الجسم بطريقة سريعة جدًا وسبب هذا المرض هو خلل في الجينات الوراثية بسبب زواج الأقارب.

طفل يبلغ من العمر 4 سنوات فقط أربع سنوات ولكن وجهه يشبه رجلًا مسنًا، هذا الطفل يسمى (بايزيد شقدار)، وهو مصاب بمرض نادر جدا، أصارت قصت هذا الطفل شغبًا شديدًا على مواقع التواصل الاجتماعي فهو أمر مثير للجدل وغير طبيعي على الناس بأكملها ومن هنا نتعرف على قصة الطفل المسن اذي أصار جدالًا كثيرًا. هذا الطفل الذي يسمى بايزيد شقدار الذي ولد بدكا عاصمة بنغلادش، هذا الطفل الذي يعاني من المرض النادر الذي سابق ذكره، حيث هذا المرض يجعله يبدو كبيرًا في السن ولكن هو يبلغ 4 سنوات، وعلاجه لا يستطيع أساتذة وجميع دكاترة بلده بدكا على وجود أي علاج لهذا المرض النادر وجودة، وأنهم أيضًا لم يعرفوا ما هو هذا المرض المزمن. وقال والد الطفل بايزيد (لابلو شقدار) أنه قد قام ببيع كل ما يمتلك حتى يكفي علاجه ومصاريفه على هذا الولد، وقال أنه قد قام بعرض الطفل على دكاترة نفسين، وروحنين، وأعشاب، وكان كل هذه العروض لم تأثر على الطفل بايزيد، وقال أنه لن يقصر في حق طفله من حيث الكشف والعلاج في سبيل أن يتم شفاءه من هذا المرض النادرة، وأنه يريد فقط أن يراه مثل أي طفل طبيعي هذا يكون أمله الوحيدة أن يتم شفاء ابنه. والمرض لن يتوقف على شكله المسن فقط لا بل يوجد في جسده بعض الترهلات الجلدية التي تظهر على وجهه وجسده، فإنه يعاني من خلل القلب ومشاكل في البصر والسمع. وبعد فحوصات وتحليل كثيره في بلده قد صرح بأن الطفل بايزيد يحمل مرض أسمه (بروغيريا) وهذا المرض يسبب نمو الجسم بطريقة سريعة جدًا وسبب هذا المرض هو خلل في الجينات الوراثية بسبب زواج الأقارب.

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.