العلماء يكتشفون خطورة تربية الكلاب فى البيوت وخاصتا على النساء

نهانا الرسول الكريم قديما عن اقتناء الكلاب فى منزلنا دون ذكر السبب ويوجد أحاديث نبوية فى هذا الشأن 
فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "من اقتنى كلبا ليس بكلب صيد ولا 
ماشية ولا أرض فإنه ينقص من أجره قيراطان كل يوم". وكذلك فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال "طهور اناء احدكم اذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات أولهن بالتراب"، وبتقدم الطب والتكنولوجيا أكتشف لماذا حرم الرسول تربية الكلاب فى المنزل حيث اكتشفوا منذ سنين أن 
يؤدى الى انتقال 50 مرضا مختلفا الى الانسان وأخطرهم مرض الكلب الذى يؤدى الى الوفاة. وحديث أكتشف الغرب أن اقتناء الكلاب فى المنزل يؤدى لشىء كارثى وهو الاصابة بمرض السرطان وخاصة سرطان الثدى لدى النساء وهذا ما اكتشفه الغرب حديثا وبسببه اسلم العديد من علماء الغرب وكذلك اكتشفوا أن هناك العديد من الديدان تنتقل الى الانسان عن طريق لعاب الكلب، ويصاب الانسان العديد من الامراض وفي النهاية تؤدى تربية الكلاب الى الوفاة فلذلك نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم عن اقتناء كلب أو تربيته بالمنزل.ليتجلى عظمة الدين الاسلامى بعد هذه القرون.

نهانا الرسول الكريم قديما عن اقتناء الكلاب فى منزلنا دون ذكر السبب ويوجد أحاديث نبوية فى هذا الشأن 
فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "من اقتنى كلبا ليس بكلب صيد ولا 
ماشية ولا أرض فإنه ينقص من أجره قيراطان كل يوم". وكذلك فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال "طهور اناء احدكم اذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات أولهن بالتراب"، وبتقدم الطب والتكنولوجيا أكتشف لماذا حرم الرسول تربية الكلاب فى المنزل حيث اكتشفوا منذ سنين أن 
يؤدى الى انتقال 50 مرضا مختلفا الى الانسان وأخطرهم مرض الكلب الذى يؤدى الى الوفاة. وحديث أكتشف الغرب أن اقتناء الكلاب فى المنزل يؤدى لشىء كارثى وهو الاصابة بمرض السرطان وخاصة سرطان الثدى لدى النساء وهذا ما اكتشفه الغرب حديثا وبسببه اسلم العديد من علماء الغرب وكذلك اكتشفوا أن هناك العديد من الديدان تنتقل الى الانسان عن طريق لعاب الكلب، ويصاب الانسان العديد من الامراض وفي النهاية تؤدى تربية الكلاب الى الوفاة فلذلك نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم عن اقتناء كلب أو تربيته بالمنزل.ليتجلى عظمة الدين الاسلامى بعد هذه القرون.

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.