بالصور عروسة الاسكندرية التى زفت نفسها بدون عريس وماهو السبب الغريب فى ذلك

تدعى سعاد من الاسكندرية التى تشتهر بجدعنة نسائها وتحديدا منطقة الرمل عاشت لخدمة ابوها القعيد ووالدتها المريضة وكان شرطها الوحيد فى الزواج هى أن تظل تخدم والديها ولكن لم يشأ حظها أن يوافق احدا على ذلك الشرط فظلت تعمل خياطة حتى تستطيع أن تصرف أن تصرف عليهم وعلى أخوها الذى أصغر منها ومرت السنون العديدة وهى رمز للتضحية وبلغت الستون ولكنها لم تنسى حلمها أن تتزوج وتلبس الفستان الابيض وتجلس فى قاعة افراح على الكوشة وظل الحلم يواردها ولم تنساها وتعبت نفسيتها جدا كانت تتمنى أن تجد من يؤنس وحدتها فهى على الرغم من انها تعيش مع أخوها وزوجته الا انها تشعر أنها وحيدة . طرأت فى دماغها فكرة أن تسعد نفسها وتحقق حلمها قبل أن ينتهى عمرها وهى أن تاجر قاعة أفراح وتلبس فستان فرح وبالفعل حجزت القاعه على أساس انه فرح ابنتها الا أنها لم تقدر عللى تنفيذ فكرتها المجنونة فاألغت الحجز ولكن ظل الحلم يراودها مرة اخرى وقررت ان تحقق حلمها ضاربة بكلام الناس عرض الحائط وبالفعل حجزت القاعه وأرتدت فستانها الابيض ومشيت فى شارع شاكور وبالطبع أستهزء الاهالى منها وقالوا لها اين العريس ياعروسة لترد وتقول لا يوجد عريس تعاطف معها رجلا وقرر أن يزف معها ويجلس بجوارها فى الكوشة بالقاعه حيث قال لها لا تحزنى سأكون أنا العريس وأصطحبها الى القاعه الوقت المتفق عليه وذهبت الى بيتها وأنتشرت صورها على اسوشيال ميديا وزلزلت الفيس بوك ليتعاطف معها الجميع حتى أن بعضهما بحث لها عن عريس وتعهدوا لها بفرح حقيقي الا أنهم تفاجأوا أنه تم القبض عليها من قبل ضباط قسم شرطة الجمرك، برئاسة النقيب محمد الشنديدى، بالوصول إلى منزلها وأخذها معهم إلى القسم، للوقوف على ملابسات الواقعة واستدعاء أحد أقاربها لأخذ تعهد منهم بعدم تكرار ذلك مرة أخرى لينتهى بها الوضع للمكوث فى دار مسنين.
التعليقات
0 التعليقات