هكذا اخبرنا النبى صلى الله بنهاية الحرب فى الشام

ثورات الربيع العربى كان عام 2011 بداية من تونس ثم أنتقلت الى مصر فى 25 يناير ومنها الى بقية الدول العربية ماعادا الخليج والمغرب والجزائر توجد دول وضعها تدهور بعد الثورات مثل ليبيا وسوريا حيث أصبح وضعهم صعب جدا وخاصة سوريا حيث دائما تنشب حروب بين قوات الجيش الحر وقوات بشار الاسد راح ضحيتها العديد من الابرياء وكذلك فى العراق بعد وفاة صدام حسين أصبح
وضع الحروب بين الطوائف فى منتهى الصعوبة. ويوجد حديث لرسول الله عن وضع الحرب فى سوريا والعراق كالتالى قال جابر بن عبدالله المحدث " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يوشك أهل الشام ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم.  قلنا: من أين ذاك؟ قال: العجم يمنعون ذلك ، ثم قال: يوشك أهل الشام ألا يجبى إليهم دينار ولا مدي. قلنا: من أين ذاك؟ قال:  الروم -تدبر! قال في أهل العراق: العجم، وقال في أهل الشام: الروم يمنعون ذاك- ثم سكت هنيهة، ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يكون في آخر أمتي خليفة يحثو المال حثواً ولا يعده عداً" المصدر صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم 2913. وعن شرح هذا أن الحصار يضرب منطقة سوريا والعراق وأن حصار العراق كان بواسطة العجم ممثلاً بـ (مجلس الأمن) أما حصار الشام فقد خصص هنا من قبل الروم فقط (الدول الأوروبيه) وتعانى الان أميركا من بداية الضعف عكس حلف الناتو يبسط سيطرته وقوته ونفوذه في ضرب ليبيا حالياً في ضعف للدور الأمريكي. ونعلم أيضاً ومن خلال بعض النصوص والأحاديث النبوية الشريفه أننا سنكون على موعد مع ملاحم واقتتال عظيم نحن المسلمون مع الروم في آخر الزمان ولم تذكر
تلك الدوله التي ستضمحل قوتها وهى أميركا. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله، ثم فارس، فيفتحها الله، ثم تغزون الروم، فيفتحها  الله ، ثم تغزون الدجال ، فيفتحها الله"
التعليقات
0 التعليقات