5 فنانين راحوا ضحايا احطاء طبية فادحة رقم 5 دفنوه حى لن تتخيل من هو



 فكما يقوم الأطباء بمعالجة كثير من الأمراض، ويكون من أسباب الشفاء بعد الله، قد يكونون أيضا من أهم الأسباب التي تجعل المريض يقوم بفقدان حياته وذلك يكون لخطأ طبي، حيث يكون الخطأ إما في تشخيص الحالة أو في وصف العلاج أو لعدد من الأسباب الأخرى التي تؤدي للموت فجأة. فمنذ بضع أسابيع رحل الفنان الكوميدي أحمد راتب، وقد أكدت بعض المصادر المقربة للفنان أحمد راتب أن من أسباب وفاته هو أن طبيبه المعالج قد وقع بخطأ طبي، حيث أكد المخرج محمد حسن أن  الفنان أمد راتب قبل وفاته بثلاثة شهور أصيب بمياه على رئتيه، فذهب للطبيب كي يتلقى العلاج، حيث صرف له طبيبه المعالج دواء يساعد على شفط المياه الموجودة على الرئة، ولكنه لم يقم بإخباره بموعد التوقف عن هذا الدواء، فتسبب بتنشيف المياه بجسمه كله، الأمر الذي أضر بجهاز الكبد والعظام، فتوفي على إثرها. وأيضا الفنانة سعاد نصر، فقد ماتت هي الأخرى بسبب خطأ طبي من قبل طبيب التخدير بنسبة زائدة، الأمر الذي أدخلها بغيبوبة لمدة شهر ونصف قبل وفاتها. الفنان صلاح قابيل، حيث كان قد أصيب بأزمة قلبية، وقام الأطباء بتشخيص حالته تشخيص خاطئ فقالوا أنه توفي وأصدروا تصريح لدفنه، وتم دفنه وهو لا يزال على قيد الحياة، وحينما دفن تعرض لصدقة قلبيى بسبب الفزع والخوف الذي أصابه بقبره. الفنان محمود عبد العزيز حيث أوضحت عدة مقالات أنه توفي بسبب خطأ طبي، إذ كان يعاني من آلام بأسنانه وقام بإجراء عملية جراحية بها، ولكن بعد ذلك تعرض لكثير من المشاكل الصحية، وذلك لإنتقال الفيروسات للثة ومنها إنتقلت لمؤخرة الرأس، وبعدها بفترة إنتشر السرطان بالكبد والرئة وبخلايا المخ. المخرج عاطف الطيب، وكان قد تعرض لتصلب بشرايين القلب، فسافر للخارج كي يجري عملية تغيير صمام القلب، ولخطأ طبي توفي.



 فكما يقوم الأطباء بمعالجة كثير من الأمراض، ويكون من أسباب الشفاء بعد الله، قد يكونون أيضا من أهم الأسباب التي تجعل المريض يقوم بفقدان حياته وذلك يكون لخطأ طبي، حيث يكون الخطأ إما في تشخيص الحالة أو في وصف العلاج أو لعدد من الأسباب الأخرى التي تؤدي للموت فجأة. فمنذ بضع أسابيع رحل الفنان الكوميدي أحمد راتب، وقد أكدت بعض المصادر المقربة للفنان أحمد راتب أن من أسباب وفاته هو أن طبيبه المعالج قد وقع بخطأ طبي، حيث أكد المخرج محمد حسن أن  الفنان أمد راتب قبل وفاته بثلاثة شهور أصيب بمياه على رئتيه، فذهب للطبيب كي يتلقى العلاج، حيث صرف له طبيبه المعالج دواء يساعد على شفط المياه الموجودة على الرئة، ولكنه لم يقم بإخباره بموعد التوقف عن هذا الدواء، فتسبب بتنشيف المياه بجسمه كله، الأمر الذي أضر بجهاز الكبد والعظام، فتوفي على إثرها. وأيضا الفنانة سعاد نصر، فقد ماتت هي الأخرى بسبب خطأ طبي من قبل طبيب التخدير بنسبة زائدة، الأمر الذي أدخلها بغيبوبة لمدة شهر ونصف قبل وفاتها. الفنان صلاح قابيل، حيث كان قد أصيب بأزمة قلبية، وقام الأطباء بتشخيص حالته تشخيص خاطئ فقالوا أنه توفي وأصدروا تصريح لدفنه، وتم دفنه وهو لا يزال على قيد الحياة، وحينما دفن تعرض لصدقة قلبيى بسبب الفزع والخوف الذي أصابه بقبره. الفنان محمود عبد العزيز حيث أوضحت عدة مقالات أنه توفي بسبب خطأ طبي، إذ كان يعاني من آلام بأسنانه وقام بإجراء عملية جراحية بها، ولكن بعد ذلك تعرض لكثير من المشاكل الصحية، وذلك لإنتقال الفيروسات للثة ومنها إنتقلت لمؤخرة الرأس، وبعدها بفترة إنتشر السرطان بالكبد والرئة وبخلايا المخ. المخرج عاطف الطيب، وكان قد تعرض لتصلب بشرايين القلب، فسافر للخارج كي يجري عملية تغيير صمام القلب، ولخطأ طبي توفي.

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.