الجمعة، 13 يناير 2017

هذا مايخطر فى عقل 75 % من النساء ولايبوحون بها للرجال اسرار خاصه جدا

 يوجد إختلاف جوهري بين كل من الرجل والمرأة، حيث أنهما يختلفان بشكل كلي في الأمور الحياتيه المختلفة، حيث أن وجهات نظهرت في الحياة المادية والأسرية والمهنية تختلف بشكل تام، تلك الإختلافات في الغالب ما تكون سبب للعديد من المشاكل بين الزوجين، حيث أن تلك المشكلات في بعض الأحيان قد تؤدي إلى الإنفصال، وقد تم إجراء دراسة حديثة على 1400 زوجة وزوج من أجل التعرف على أكثر الأمور المؤدية لوجود خلافات بين الأزواج فتم الحصول على نتائج صادمة. إستطاعت الدراسة أن تكشف عن وجود نسبة ثلاثة وخمسين بالمئة 533% من الزوجات لديهن الرغبة في الإنفصال عن أزواجهن، وأنهن يتخيلن هذا التخيل بصورة دائمة، بينما الدراسة توصلت إلى وجود نسبة أربعة وأربعون بالمئة 44% من الرجل غير طموحين لهذا الأمر، وهناك تنبؤات أن هذه النسبة تتزايد وتتصاعد وأنه من الممكن أن نجدها في أي وقت قد وصلت إلى نسبة 75%، هذه التقديرات على سبيل التخمينات أو المزاح، وذلك بعدما توصلت إحدى الدراسات التي أجريت في جامعة ستاندفورد أن نسبة 96% من حالات الطلاق هي من تخطيط الزوجات، وتنصح الباحثة بأنه في حال الرغبة في الإستمرار بالعلاقة الزوجية والرغبة في تحقيق السعادة فهذا بحاجة إلى الصراحة بين الزوجين، كي يعرف كل طرف ما بإستطاعته أن يفعله كي يرضي شريك حياته.
 يوجد إختلاف جوهري بين كل من الرجل والمرأة، حيث أنهما يختلفان بشكل كلي في الأمور الحياتيه المختلفة، حيث أن وجهات نظهرت في الحياة المادية والأسرية والمهنية تختلف بشكل تام، تلك الإختلافات في الغالب ما تكون سبب للعديد من المشاكل بين الزوجين، حيث أن تلك المشكلات في بعض الأحيان قد تؤدي إلى الإنفصال، وقد تم إجراء دراسة حديثة على 1400 زوجة وزوج من أجل التعرف على أكثر الأمور المؤدية لوجود خلافات بين الأزواج فتم الحصول على نتائج صادمة. إستطاعت الدراسة أن تكشف عن وجود نسبة ثلاثة وخمسين بالمئة 533% من الزوجات لديهن الرغبة في الإنفصال عن أزواجهن، وأنهن يتخيلن هذا التخيل بصورة دائمة، بينما الدراسة توصلت إلى وجود نسبة أربعة وأربعون بالمئة 44% من الرجل غير طموحين لهذا الأمر، وهناك تنبؤات أن هذه النسبة تتزايد وتتصاعد وأنه من الممكن أن نجدها في أي وقت قد وصلت إلى نسبة 75%، هذه التقديرات على سبيل التخمينات أو المزاح، وذلك بعدما توصلت إحدى الدراسات التي أجريت في جامعة ستاندفورد أن نسبة 96% من حالات الطلاق هي من تخطيط الزوجات، وتنصح الباحثة بأنه في حال الرغبة في الإستمرار بالعلاقة الزوجية والرغبة في تحقيق السعادة فهذا بحاجة إلى الصراحة بين الزوجين، كي يعرف كل طرف ما بإستطاعته أن يفعله كي يرضي شريك حياته.

المشاركات الشائعة