بعد ثلاثون عاما من غرق سفينة تايتانيك العلماء يكتشفون مفاجاة فى سر غرقها

سفينة تايتنك أشهر سفينة فى التاريخ وتعتبر أكثر سفينة غموضا فى التاريخ وهى سفينة أشرف على بنائها أمهر المهندسين فى جميع التخصصات وهى كانت تبحر لاول مرة بعد بنائها عام 1912 وقد أبحرت ولكنها اتصدمت بجبل جليدى من سواحل المملكة المتحدة باتجاه نيويورك.فحدث بها خلل أدى الى تحطيم السفينة وغرق أكثر من 1500 شخص كانوا على متنها وكان الخبر صدمة بالنسبة للخبراء والمتخصصون فهى كانت محصنة ضد الغرق و رجحوا تحطيمها وغرقها بسبب صدمتها بالجبل الجليدى وقد تفرغ الصحفى سنان مالوني طوال ثلاثون عاما لكى يعرف كل ما يمت بصلة بغرق السفينة تايتنك الاشهر بالتاريخ وبعد ثلاثون عاما توصل الى أشياء هامة وهى 
أن الصور بعد دراسة سنون طويلة تحوى على نقط سوداء وذلك يدل الى أن قد نشب حريق فى أحدى غرف السفينة حوالى ثلاث أسابيع ولم ينتبه اليه لذلك الحرق وهو ماتسبب بحدوث خلل فى السفينة وتلك بطول 30 قدماً، تقع تماماً خلف بطانة السفينة في الجزء الذي اصطدمت عنده بالجبل الجليدي ولذلك عندما حدث الاصطدام كان الهيكل ضعيفا في تلك المنطقة، ما أدى لتمزيقه على الفور وعجّل بالغرق وقد حدث تكتم غريب حول الغريب يثير التساؤلات وزعم مالوني أن أمر هذا الحريق لا بد أنه ظل طي الكتمان، وأن السفينة وضعت في وضع معكوس في الأحواض بميناء ساوثامبتون لمنع الركاب من اكتشاف التلف

سفينة تايتنك أشهر سفينة فى التاريخ وتعتبر أكثر سفينة غموضا فى التاريخ وهى سفينة أشرف على بنائها أمهر المهندسين فى جميع التخصصات وهى كانت تبحر لاول مرة بعد بنائها عام 1912 وقد أبحرت ولكنها اتصدمت بجبل جليدى من سواحل المملكة المتحدة باتجاه نيويورك.فحدث بها خلل أدى الى تحطيم السفينة وغرق أكثر من 1500 شخص كانوا على متنها وكان الخبر صدمة بالنسبة للخبراء والمتخصصون فهى كانت محصنة ضد الغرق و رجحوا تحطيمها وغرقها بسبب صدمتها بالجبل الجليدى وقد تفرغ الصحفى سنان مالوني طوال ثلاثون عاما لكى يعرف كل ما يمت بصلة بغرق السفينة تايتنك الاشهر بالتاريخ وبعد ثلاثون عاما توصل الى أشياء هامة وهى 
أن الصور بعد دراسة سنون طويلة تحوى على نقط سوداء وذلك يدل الى أن قد نشب حريق فى أحدى غرف السفينة حوالى ثلاث أسابيع ولم ينتبه اليه لذلك الحرق وهو ماتسبب بحدوث خلل فى السفينة وتلك بطول 30 قدماً، تقع تماماً خلف بطانة السفينة في الجزء الذي اصطدمت عنده بالجبل الجليدي ولذلك عندما حدث الاصطدام كان الهيكل ضعيفا في تلك المنطقة، ما أدى لتمزيقه على الفور وعجّل بالغرق وقد حدث تكتم غريب حول الغريب يثير التساؤلات وزعم مالوني أن أمر هذا الحريق لا بد أنه ظل طي الكتمان، وأن السفينة وضعت في وضع معكوس في الأحواض بميناء ساوثامبتون لمنع الركاب من اكتشاف التلف

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.