الجمعة، 17 فبراير 2017

وصل الطفل الى المشفى بدون اى كلمة غير الصراخ ومااخرجه الطبيب من حنجرته كان صادم


أطلق أهل الطفل على ما حدث لطفلهم على أنه كابوس حيث كان الطفل في كامل صحته و حيوته ونشاطه و لكن فجأة تغير لونه و بدأ في تقيء الدم و أنه لم يعد قادر على التنفس فأسرع والد وولدة الطفل إلى المستشفى و قام الأطباء بالعديد من الفحوصات و الإشاعات و تبين أن الطفل قام بإبتلاع حجر بطارية مسطح فأسرع الأطباء و الجراحين لدخول غرفة العمليات لإنقاذ الطفل و انتزاع هذا الحجر حيث استمرت العملية ساعتين و النصف كان الطفل دقيقة حي و الأخر ميت فصارع الأطباء و قاوموا للحفاظ على حياة هذا الطفل حيث تبين في غرفة العمليات أن مادة الليثيوم الذي توجد في هذه البطارية قد انتشرت في أنحاء الجسم كله و وصلت إلى المعدة فتسببت في تقىء الدم و تعرضت للعديد من الشرايين وبعد جهد طويل من قبل الأطباء تم إنقاذ هذا الطفل و انتزاع البطارية منه و حذرا الأطباء من تلك البطاريات حيث توجد في كل ماكان ليس الريموت فقط بل أيضاً العديد من الأجهزة الكهربائية كالساعات حتى ألعاب الأطفال الإلكترونية حيث تكررت هذه الحالة عدة مرات حسب إحصائيات واشنطن بين عامي 2005 و 2011 وتسببت في وفاة العديد من الأطفال .

أطلق أهل الطفل على ما حدث لطفلهم على أنه كابوس حيث كان الطفل في كامل صحته و حيوته ونشاطه و لكن فجأة تغير لونه و بدأ في تقيء الدم و أنه لم يعد قادر على التنفس فأسرع والد وولدة الطفل إلى المستشفى و قام الأطباء بالعديد من الفحوصات و الإشاعات و تبين أن الطفل قام بإبتلاع حجر بطارية مسطح فأسرع الأطباء و الجراحين لدخول غرفة العمليات لإنقاذ الطفل و انتزاع هذا الحجر حيث استمرت العملية ساعتين و النصف كان الطفل دقيقة حي و الأخر ميت فصارع الأطباء و قاوموا للحفاظ على حياة هذا الطفل حيث تبين في غرفة العمليات أن مادة الليثيوم الذي توجد في هذه البطارية قد انتشرت في أنحاء الجسم كله و وصلت إلى المعدة فتسببت في تقىء الدم و تعرضت للعديد من الشرايين وبعد جهد طويل من قبل الأطباء تم إنقاذ هذا الطفل و انتزاع البطارية منه و حذرا الأطباء من تلك البطاريات حيث توجد في كل ماكان ليس الريموت فقط بل أيضاً العديد من الأجهزة الكهربائية كالساعات حتى ألعاب الأطفال الإلكترونية حيث تكررت هذه الحالة عدة مرات حسب إحصائيات واشنطن بين عامي 2005 و 2011 وتسببت في وفاة العديد من الأطفال .

المشاركات الشائعة