نشرت صورها مع حبيبها على الفيس بك فاكتشفت المفاجاة الصادمة



كما قالوا أن الحب قد يعمي الشخص الذي يحب شخص آخر وفعلاً هذا الشخص قد إستغل المرأة البريئة وقال لها أنه يحبها حباً شديداً وقد إستغل حبها له وكان يحبها حتى اتنفث عليه من المال والحب وإعتقد الرجل أن إبستامته الجميلة قد يستغل بها الكثير من النساء لأنه يعرف أن كل مرأة تعجب بمظاهر الرجل وملابسه ونظافته وخصوصاً شعره فكان هذا الرجل فيه كل هذه الصفات فأعجبت هذه الفتاة بمظاهر الجذابة فأحبته المرأة حباً شديداً وكانت لا تستغني عنه وهي قد خدعتها مظاهره الكذابة  كاثرين بلاكيت هي فتاة ولدت في بريطانية قامت بنشر صورة هي وحبيبها توماس على مواقع التواصل الإجتماعي "الفيسبوك" وهذا السخص إسمه "توماس رافن" ويبلغ من عمره إثنان وأربعين عاماً وقامت إحدي الفتيات المعجبين بتوماس رافن أن حبيبها هذا قام بالنصب عليها والإحتلال بها وقد إتصدمت هذه المرأة إنصداماً شديداً حيث أن هذه المرأة أصرت أنها تترك هذا الرجل المحتال وقررت إنها تبعد عنه وتنفصل عنه وقامت من معرفة التعليقات أنها لم تكون الفتاة الأولى التي قام بالنصب عليها هناك فتيات أخرى قام بالنصب عليهم وقامت بمعرفة هذا خلال التعليقات وهذه المرأة حزنت حزناً شديداً بسبب إنفصالها عن هذا الشخص الذي خدعها وخدع سيدات أخرى مثلها .
التعليقات
0 التعليقات