الثلاثاء، 7 مارس 2017

ظبط زوجته فى احضان قريبها وعشيقها فشك فى نسب ابنه لن تتخيل ماذا فعل



انتشرت كثيرا في الآونة الأخيرة قضايا الخيانة الزوجية، والتي كانت تلك القصة واحدة منها، إنها قصة ياسر الذي يعمل عامل نظافة في أحد النوادي الرياضية الكبيرة، وزوجته سنها التي تبلغ من العمر 30 سنة، هذا الشاب عاني كثيرا مع زوجته منذ اليوم الأول في الزفاف، حيث أنه اكتشف في ليلة الزفاف أن زوجته ليس بكرا، وأنه تم فض غشاء بكارتها قبل الزواج، وأنه أراد أن يستر عليها، ولم يشأ أن يفضحها أمام عائلاتها، فقرر أن يبدأ معها صفحة جديدة، وأنه لم يحاسبها على أفعالها  السابقة،ـ ولكنه سيبدأ في محاسبتها منذ اليوم الأول لهما معا.ولكن سرعان ما مرت السنوات، وأنجب منها ولدا في الشهر السابع من الحمل، وأنه أراد أن يحقق لها ما تتمناه، وما تطلبه، حتى انه قام بشراء هاتف محمول مبلغه عالي جدا، ولكن هي قامت باستعماله حتى تتبادل الرسائل الغرامية والصور الفاضحة لها مع عشيقها أبن خالها، ويشاء القدر أن يقوم بالرجوع للبيت ليفاجئ بزوجته في أحضان عشيقها، لأنهما اعتادا على ممارسة الحرام في شقة الزوجية. ومن أجل الاقتناص ذهب لمحكمة الأسرة وأنكر نسب ابنه الذي تمت ولادته في الشهر السابع من الحمل، وأنه يريد أن يتحقق أن كان ولده أم لا، وصرح إنه كان لم يشأ يفضحها حفاظا علي مشاعر طفله ولكنه طالب بإنكار نسب الطفلوطلب تحاليل وبالفعل تبين ان الطفل ليس طفله ..


انتشرت كثيرا في الآونة الأخيرة قضايا الخيانة الزوجية، والتي كانت تلك القصة واحدة منها، إنها قصة ياسر الذي يعمل عامل نظافة في أحد النوادي الرياضية الكبيرة، وزوجته سنها التي تبلغ من العمر 30 سنة، هذا الشاب عاني كثيرا مع زوجته منذ اليوم الأول في الزفاف، حيث أنه اكتشف في ليلة الزفاف أن زوجته ليس بكرا، وأنه تم فض غشاء بكارتها قبل الزواج، وأنه أراد أن يستر عليها، ولم يشأ أن يفضحها أمام عائلاتها، فقرر أن يبدأ معها صفحة جديدة، وأنه لم يحاسبها على أفعالها  السابقة،ـ ولكنه سيبدأ في محاسبتها منذ اليوم الأول لهما معا.ولكن سرعان ما مرت السنوات، وأنجب منها ولدا في الشهر السابع من الحمل، وأنه أراد أن يحقق لها ما تتمناه، وما تطلبه، حتى انه قام بشراء هاتف محمول مبلغه عالي جدا، ولكن هي قامت باستعماله حتى تتبادل الرسائل الغرامية والصور الفاضحة لها مع عشيقها أبن خالها، ويشاء القدر أن يقوم بالرجوع للبيت ليفاجئ بزوجته في أحضان عشيقها، لأنهما اعتادا على ممارسة الحرام في شقة الزوجية. ومن أجل الاقتناص ذهب لمحكمة الأسرة وأنكر نسب ابنه الذي تمت ولادته في الشهر السابع من الحمل، وأنه يريد أن يتحقق أن كان ولده أم لا، وصرح إنه كان لم يشأ يفضحها حفاظا علي مشاعر طفله ولكنه طالب بإنكار نسب الطفلوطلب تحاليل وبالفعل تبين ان الطفل ليس طفله ..

المشاركات الشائعة