الاثنين، 6 مارس 2017

وقفت الطفلة فى البلكونة لتنادى عمو بابا قتل ماما اسرعوا الى البيت فوجدوا الكارثة

ذات صباح وقفت طفلة تدعي نسمة بالشباك الخاص بالمنزل وظلت تنادي على كل من مر أمامها وهي تحمل صورة والدتها وتقول عمو بابا قتل ماما ورماها وراء البيت ولكن لم أحد يهتم لما كانت تقوله الطفلة ولكن بعد ذلك وجد جثة لسيدة داخل مقلب القمامة والتي تدعي سعدجية عبد المجيد ولكن كان مقتلها لغز يشغل الككثير من سكان المنطقة وصرحت إحد الجارات الموجودة بالمنطقة أن هذه السيدة كانت تتعرض دائماً للضرب والإهانة من زوجها وكان يقوم بحبسها بالمنزل ومنعها دائماً من الخروج ومنع أهلها من زيارتها كما أنه منعها من زيارتهم أيضاً ولكن شهد أحد الجيران أنه إستيقظ على صوت صراخ للسيدة سعدية وهي الضحية وكان هذا ناتج عن ما كان يفعله زوجها بها من ضرب وكانوا عاجزين عن إنقاذها منه وعندما أقدم شخص منهم لإنقاذها قام بالإعتداء عليه وإتهامه بالتحرش وبعد ذلك شاهدوا الطفلة نسمة وهي تقف بشرفة المنزل وتصرخ وتقول أن والدها قام بقتل أمها وألقها خلف المنزل فعثر أحد الشباب على جثة السيدة سعدية في مقلب القمامة وكانت مرتدية ملابسها بالكامل وقاموا الجيران بإبلاغ زوجها والتي يدعي عبد الرحمن بأنهم وجدوا جثة زوجته وعندها خرجت الطفلة وهي تبكي بشدة وترتجف من شدة الخوف وعندما قاموا بسؤالها قالت أن والدها ضربة أمها بالعصا وتم القبض على الزوج ويزال التحقيق مستمر .
ذات صباح وقفت طفلة تدعي نسمة بالشباك الخاص بالمنزل وظلت تنادي على كل من مر أمامها وهي تحمل صورة والدتها وتقول عمو بابا قتل ماما ورماها وراء البيت ولكن لم أحد يهتم لما كانت تقوله الطفلة ولكن بعد ذلك وجد جثة لسيدة داخل مقلب القمامة والتي تدعي سعدجية عبد المجيد ولكن كان مقتلها لغز يشغل الككثير من سكان المنطقة وصرحت إحد الجارات الموجودة بالمنطقة أن هذه السيدة كانت تتعرض دائماً للضرب والإهانة من زوجها وكان يقوم بحبسها بالمنزل ومنعها دائماً من الخروج ومنع أهلها من زيارتها كما أنه منعها من زيارتهم أيضاً ولكن شهد أحد الجيران أنه إستيقظ على صوت صراخ للسيدة سعدية وهي الضحية وكان هذا ناتج عن ما كان يفعله زوجها بها من ضرب وكانوا عاجزين عن إنقاذها منه وعندما أقدم شخص منهم لإنقاذها قام بالإعتداء عليه وإتهامه بالتحرش وبعد ذلك شاهدوا الطفلة نسمة وهي تقف بشرفة المنزل وتصرخ وتقول أن والدها قام بقتل أمها وألقها خلف المنزل فعثر أحد الشباب على جثة السيدة سعدية في مقلب القمامة وكانت مرتدية ملابسها بالكامل وقاموا الجيران بإبلاغ زوجها والتي يدعي عبد الرحمن بأنهم وجدوا جثة زوجته وعندها خرجت الطفلة وهي تبكي بشدة وترتجف من شدة الخوف وعندما قاموا بسؤالها قالت أن والدها ضربة أمها بالعصا وتم القبض على الزوج ويزال التحقيق مستمر .

المشاركات الشائعة