الأحد، 30 أبريل 2017

صورت والديها وهما يشاهدوا التلفاز وماظهر فى الصورة بعدها كان اغرب من الخيال

التى ألتقتت تلك الصورة هى فتاة فى عمر السادسة عشر تدعى ديانا من أميركا حيث عاشت عمرها مع والدها ووادتها وجدتها وكانوا كلهم يحبون بعضهم البعض ويتعاملون كاشخص واحد وكان والدها يبرها كثيرا وفى يوما توفيت الجدة حيث أنتهى عمرها حزن باقى أفراد الاسرة حزنا كبيرا ةبعض شهور حاولوا أن يستعيدوا حياتهم وحاولت ديانا أن تخفف عنهم وذات يوما كان والدها ووالدتها يشاهدون التلفاز وحاولت ديانا أن تعمل جو من المرح فا أحضرت الكاميرا وألتقت لهم صورة وهم يشاهدون التلفاز وضحكوا على مفاجأت ديانا وحينما شاهدوا
الصورة صعقوا حيث ما رأوه أغرب من الخيال حيث حينما أنطلق الفلاش ظهر هذا الوجه المرعب الذى يشبه كثيرا جدتهما وحاولت ديانا كثيراا أن تلطقت صور اخرى فى ذلك المكان ولكن لم يظهر أى شىء وأحتار من شاهد الصورة فى تفسير تلك الصورة المرعبة ومنهم علماء فى فن التصوير والفوشوب حيث قالوا أن الصورة ليست تركيب وانما هى حقيقية.
التى ألتقتت تلك الصورة هى فتاة فى عمر السادسة عشر تدعى ديانا من أميركا حيث عاشت عمرها مع والدها ووادتها وجدتها وكانوا كلهم يحبون بعضهم البعض ويتعاملون كاشخص واحد وكان والدها يبرها كثيرا وفى يوما توفيت الجدة حيث أنتهى عمرها حزن باقى أفراد الاسرة حزنا كبيرا ةبعض شهور حاولوا أن يستعيدوا حياتهم وحاولت ديانا أن تخفف عنهم وذات يوما كان والدها ووالدتها يشاهدون التلفاز وحاولت ديانا أن تعمل جو من المرح فا أحضرت الكاميرا وألتقت لهم صورة وهم يشاهدون التلفاز وضحكوا على مفاجأت ديانا وحينما شاهدوا
الصورة صعقوا حيث ما رأوه أغرب من الخيال حيث حينما أنطلق الفلاش ظهر هذا الوجه المرعب الذى يشبه كثيرا جدتهما وحاولت ديانا كثيراا أن تلطقت صور اخرى فى ذلك المكان ولكن لم يظهر أى شىء وأحتار من شاهد الصورة فى تفسير تلك الصورة المرعبة ومنهم علماء فى فن التصوير والفوشوب حيث قالوا أن الصورة ليست تركيب وانما هى حقيقية.

المشاركات الشائعة