لماذا لاينتهى ماء زمزم ابدا معلومة قد تذهلك من الغرابة سبحانك يالله

عندما يعلم أحد الأشخاص أن هذا الإنسان سيقوم بزيارة بيت الله الحرام، يوصيه بأن يجلب معه ماء زمزم، وعندما يعلم برجوعه على الفور يسأله أين ماء زمزم ولكن يقول لك أن ما تتناوله الآن هو بالفعل ماء زمزم ولكن ليس الذي تتناوله في الحرم المكي، فلونه وطعمه ورائحته تتغير بمجرد خروجه من الأراضي المقدسة. منذ وقت حفر البئر في عهد نبينا إبراهيم عليه السلام، وخروج ماء زمزم إلي هذا اليوم لا تنتهي تلك المياه، ولم تتغير، هل سألت يوما ما الذي يجعلها موجودة إلي الآن البداية لأن موقع الماء في منتصف مكة وفي مستوى منخفض عن البحر، ولقد اعترض أحد الأطباء بأنه لا يمكن للإنسان أن يتناول ماء زمزم بسبب أن الماء منحدر في الأسفل وقريب من ماء الصرف الصحي، ولكن في هذا الوقت قرر رئيس البلاد أن يتم فحص تلك المياه جيدا، وبالفعل تم أخذ عينة من الماء وتم تحليلها في كبار المعامل الأمريكية.والجدير بالذكر أن بئر ماء زمزم يبلغ عرضه 14 قدم وطوله 144 قدم، وتعجب الكثيرين في كيف لهذا الحجم أن يكفي كل هذا العدد من الحجاج، وقام المهندس بالاستعانة بمضخة حتى يعلم مدي عمقه، وقام بالنزول إلي البئر، وكل ما سحب بالمضخة أتت مياه أخرى بنفس المقدار، وتبين بعد التحليل أن الماء تحتوى على نسب عالية من الكالسيوم، وصالحة تماما للشرب.

عندما يعلم أحد الأشخاص أن هذا الإنسان سيقوم بزيارة بيت الله الحرام، يوصيه بأن يجلب معه ماء زمزم، وعندما يعلم برجوعه على الفور يسأله أين ماء زمزم ولكن يقول لك أن ما تتناوله الآن هو بالفعل ماء زمزم ولكن ليس الذي تتناوله في الحرم المكي، فلونه وطعمه ورائحته تتغير بمجرد خروجه من الأراضي المقدسة. منذ وقت حفر البئر في عهد نبينا إبراهيم عليه السلام، وخروج ماء زمزم إلي هذا اليوم لا تنتهي تلك المياه، ولم تتغير، هل سألت يوما ما الذي يجعلها موجودة إلي الآن البداية لأن موقع الماء في منتصف مكة وفي مستوى منخفض عن البحر، ولقد اعترض أحد الأطباء بأنه لا يمكن للإنسان أن يتناول ماء زمزم بسبب أن الماء منحدر في الأسفل وقريب من ماء الصرف الصحي، ولكن في هذا الوقت قرر رئيس البلاد أن يتم فحص تلك المياه جيدا، وبالفعل تم أخذ عينة من الماء وتم تحليلها في كبار المعامل الأمريكية.والجدير بالذكر أن بئر ماء زمزم يبلغ عرضه 14 قدم وطوله 144 قدم، وتعجب الكثيرين في كيف لهذا الحجم أن يكفي كل هذا العدد من الحجاج، وقام المهندس بالاستعانة بمضخة حتى يعلم مدي عمقه، وقام بالنزول إلي البئر، وكل ما سحب بالمضخة أتت مياه أخرى بنفس المقدار، وتبين بعد التحليل أن الماء تحتوى على نسب عالية من الكالسيوم، وصالحة تماما للشرب.
_________________________________

المشاركات الشائعة