فتاة تتهم والد زوجها بالتعدى عليها ولكن حدثت المفاجاة امام النيابة

ما بين الحين والأخر تطفو علينا بعض من الجرائم التي تجعلنا نصاب بالصدمة من تفاصيل القصة، وتلك القصة المتهم فيها هو أبو الزوج لتلك الفتاة التي تبلغ من العمر عشرون عاما لقد ذهبت لقسم الشرطة، وعندما سألها الضابط فيما تريدن تقديم البلاغ قالت والد زوجي، وعندما سألها عن السبب، كانت الكارثة التي كادت أن تفقد الضابط النطق. بدأت حديثها عندما قالت أن والد زوجها وضع سكينا على رقبة طفلها، وهو حفيده أيضا، لكي يجعلها تمارس معه الرذيلة رغما عنه، البعض قد لا يصدق ما حدث ولكن تلك هي الحقيقة، فقالت أنها لا تعلم ما الذي يمكن أن تفعله لإنقاذ طفلها، سوي الرضوخ لما يريده، ولكن فور خروجه من البيت، هرولت مسرعة لقسم الشرطة، حتى تقوم بالإبلاغ عنه.
 على الفور قام وكيل النائب العام السيد/ عمر الصغير، بتحرير محضر ضد والد الزوجة، وتم ضبط وإحضاره، ولكن في البداية قام بإنكار كل ما نسب إليه، وبعد ذلك قال أن زوجة ولده كانت دائمة ممارسة معه الحرام، وكان برغبتها، وقام بإعطاء هاتفه الذي كان مصور عليه بعض من الفيديوهات المصورة التي تجمعهما، ولكن بعد مداومة التحقيق، اعترف بجريمته، وقال انه هو الذي كان يصور تلك المقاطع، وتم الأمر بحبسه احتياطيا لمدة أربع أيام، وتم إحالة الفتاة عى الطبيب الشرعي، وتم مصادرة الهاتف للتأكد من محتوياته.

ما بين الحين والأخر تطفو علينا بعض من الجرائم التي تجعلنا نصاب بالصدمة من تفاصيل القصة، وتلك القصة المتهم فيها هو أبو الزوج لتلك الفتاة التي تبلغ من العمر عشرون عاما لقد ذهبت لقسم الشرطة، وعندما سألها الضابط فيما تريدن تقديم البلاغ قالت والد زوجي، وعندما سألها عن السبب، كانت الكارثة التي كادت أن تفقد الضابط النطق. بدأت حديثها عندما قالت أن والد زوجها وضع سكينا على رقبة طفلها، وهو حفيده أيضا، لكي يجعلها تمارس معه الرذيلة رغما عنه، البعض قد لا يصدق ما حدث ولكن تلك هي الحقيقة، فقالت أنها لا تعلم ما الذي يمكن أن تفعله لإنقاذ طفلها، سوي الرضوخ لما يريده، ولكن فور خروجه من البيت، هرولت مسرعة لقسم الشرطة، حتى تقوم بالإبلاغ عنه.
 على الفور قام وكيل النائب العام السيد/ عمر الصغير، بتحرير محضر ضد والد الزوجة، وتم ضبط وإحضاره، ولكن في البداية قام بإنكار كل ما نسب إليه، وبعد ذلك قال أن زوجة ولده كانت دائمة ممارسة معه الحرام، وكان برغبتها، وقام بإعطاء هاتفه الذي كان مصور عليه بعض من الفيديوهات المصورة التي تجمعهما، ولكن بعد مداومة التحقيق، اعترف بجريمته، وقال انه هو الذي كان يصور تلك المقاطع، وتم الأمر بحبسه احتياطيا لمدة أربع أيام، وتم إحالة الفتاة عى الطبيب الشرعي، وتم مصادرة الهاتف للتأكد من محتوياته.

المشاركات الشائعة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.