الثلاثاء، 7 نوفمبر 2017

قررت ان تجهض جنينها ولكن حدثت مفاجاة غير متوقعة

حرم الله قيام المرأة بإجهاض نفسها، لأنها تقوم بقتل روح لا ذنب لها، ولكن ما حدث مع تلك المرأة كان غريبا لا يوصف وما حدث معها عندما أرادت إجهاض نفسها كان درسا قويا من الله.وجدت نفسها تلك الفتاة أمام مأزق كبير بعد أن أحبت شاب وجعلها حامل وتركها وهرب، كيف يمكن أن تواجه الناس بعد أنم تصبح حامل، كيف سيكون شكلها، وماذا ستقول للناس، وهنا اتخذت قرار التخلص من هذا الجنين، وإجهاض نفسها.وتناولت مجموعة عالية من الأقراص التي تجعلها تسقط الجنين، وذهبت إلي صديقة لها في بيتها حيث يكون البيت فارغ ووالد صديقتها غير موجود بالمنزل، وبالفعل تناولت أقراص حبوب منع الحمل، وأقراص الإجهاض، وبالفعل بعض الوقت شعرت بالألم، ثم رأت النزيف بأعينها، وذهبت هي وصديقاتها إلي الحمام حتى ينتظرون نهاية كل شيء، وفي صباح اليوم التالي تأكدت أنها تخلصت من الجنين، وذهبت لليوم التالي لبيتها، وغطست في نوم عميق، وشاهدتها أمها في السرير مغطي بالدماء وأصيبت بالحمى، واصطحبتها للمستشفي على الفور حتى تنقذها، وبعد أن قامت المستشفي بعمل اللازم وطلبت منهم عدم إخبار السلطات، وعادت الفتاة إلي بيتها، ولكن كانت تشعر بألم شديد ظنت انه من أثر العملية وخجلت من أن تقول لوالدتها، ولهذا ذهبت للمستشفي وحدها حتى تعلم ما السبب في شعورها بالألم، فقد مر على الإجهاض 10 أيام، وتأكدوا هنا أنها كانت حامل في توأم وأنه تم إجهاض طفل واحد والآخر حي وبصحة جيدة، وتركته حتى ولدته بصحة جيدة، وربته وندمت ندم شديد على ما فعلته مع الجنين الآخر.

حرم الله قيام المرأة بإجهاض نفسها، لأنها تقوم بقتل روح لا ذنب لها، ولكن ما حدث مع تلك المرأة كان غريبا لا يوصف وما حدث معها عندما أرادت إجهاض نفسها كان درسا قويا من الله.وجدت نفسها تلك الفتاة أمام مأزق كبير بعد أن أحبت شاب وجعلها حامل وتركها وهرب، كيف يمكن أن تواجه الناس بعد أنم تصبح حامل، كيف سيكون شكلها، وماذا ستقول للناس، وهنا اتخذت قرار التخلص من هذا الجنين، وإجهاض نفسها.وتناولت مجموعة عالية من الأقراص التي تجعلها تسقط الجنين، وذهبت إلي صديقة لها في بيتها حيث يكون البيت فارغ ووالد صديقتها غير موجود بالمنزل، وبالفعل تناولت أقراص حبوب منع الحمل، وأقراص الإجهاض، وبالفعل بعض الوقت شعرت بالألم، ثم رأت النزيف بأعينها، وذهبت هي وصديقاتها إلي الحمام حتى ينتظرون نهاية كل شيء، وفي صباح اليوم التالي تأكدت أنها تخلصت من الجنين، وذهبت لليوم التالي لبيتها، وغطست في نوم عميق، وشاهدتها أمها في السرير مغطي بالدماء وأصيبت بالحمى، واصطحبتها للمستشفي على الفور حتى تنقذها، وبعد أن قامت المستشفي بعمل اللازم وطلبت منهم عدم إخبار السلطات، وعادت الفتاة إلي بيتها، ولكن كانت تشعر بألم شديد ظنت انه من أثر العملية وخجلت من أن تقول لوالدتها، ولهذا ذهبت للمستشفي وحدها حتى تعلم ما السبب في شعورها بالألم، فقد مر على الإجهاض 10 أيام، وتأكدوا هنا أنها كانت حامل في توأم وأنه تم إجهاض طفل واحد والآخر حي وبصحة جيدة، وتركته حتى ولدته بصحة جيدة، وربته وندمت ندم شديد على ما فعلته مع الجنين الآخر.

المشاركات الشائعة