السبت، 11 نوفمبر 2017

للمتزوجات فقط اكتشفى اذا كانت حماتك تحبك ام لا ! ؟

هناك بعض من المعادلات الصعبة التي يمكن أن نظن أنها لن تتحقق، مثل حب والدة الشاب للفتاة التي حبها، ويريد منها أن تذهب لكي يطلبونها من أبيها، ونري كم من الأفلام العربية قامت بمناقشة هذه القضية في أكثر من فيلم، حتى الأفلام الأمريكية فوضحت أن أم الشاب لا تتقبل الفتاة التي يختارها هو بعكس التي تختارها هي له.وهنا نأتي للنقطة الهامة وهي أن مهما اختلفت الجنسيات، ومهما تعددت وتنوعت اللغات تظل الحماة تكره زوجة أبنها، ولكن هناك بعض من الحالات التي تجعلنا نشعر الذهول منها، فكيف تلك الحماة تحب زوجة أبنها بهذا الشكل، وإذا كنت تريدين معرفة إن كانت حماتك تحبك أم لا، وهنا سنساعدك في معرفة ذلك، في عدة نقاط وعلامات، وهي:-• إن كانت لا تحبك فنل تتصل بك مطلقا، بعكس إن كانت تحبك كثيرا وتريد مشاهدتك كثيرا وتحب مجالستك دوما.• إن كانت هناك مناسبة عائلية لا تحب أن تدعوها لحضورها لأنها ستشاهدها وهي ترافق أبنها وهذا الشيء لا يمكن أن تتحمله.
• يمكن في بعض الأوقات تعاملك معاملة جيدة جدا تجعلك تشكين في نفسك وتقولين ما الذي تقوم به معي، كيف تحولت بتلك الدرجة معي ولكن لا تقلقي فإنه تمثيل وليس حقيقي بالمرة.• دوما تقارن بينك وبين الأخريات من عائلتها، كم هم أنيقات، وجميلات بعكسك أنت.• دوما تقلل من شأنك مهما كنت ذات مركز مرموق، ومهما كانت تنجز أشياء مهمة فإنها تقلل منها، ولن تراك كاملة، دوما تشاهد فيك شيء ناقص وغير موجود، وهذا الشيء هو بالضبط الذي كانت تتمناه أن يكون موجود في زوجة أبنها.

هناك بعض من المعادلات الصعبة التي يمكن أن نظن أنها لن تتحقق، مثل حب والدة الشاب للفتاة التي حبها، ويريد منها أن تذهب لكي يطلبونها من أبيها، ونري كم من الأفلام العربية قامت بمناقشة هذه القضية في أكثر من فيلم، حتى الأفلام الأمريكية فوضحت أن أم الشاب لا تتقبل الفتاة التي يختارها هو بعكس التي تختارها هي له.وهنا نأتي للنقطة الهامة وهي أن مهما اختلفت الجنسيات، ومهما تعددت وتنوعت اللغات تظل الحماة تكره زوجة أبنها، ولكن هناك بعض من الحالات التي تجعلنا نشعر الذهول منها، فكيف تلك الحماة تحب زوجة أبنها بهذا الشكل، وإذا كنت تريدين معرفة إن كانت حماتك تحبك أم لا، وهنا سنساعدك في معرفة ذلك، في عدة نقاط وعلامات، وهي:-• إن كانت لا تحبك فنل تتصل بك مطلقا، بعكس إن كانت تحبك كثيرا وتريد مشاهدتك كثيرا وتحب مجالستك دوما.• إن كانت هناك مناسبة عائلية لا تحب أن تدعوها لحضورها لأنها ستشاهدها وهي ترافق أبنها وهذا الشيء لا يمكن أن تتحمله.
• يمكن في بعض الأوقات تعاملك معاملة جيدة جدا تجعلك تشكين في نفسك وتقولين ما الذي تقوم به معي، كيف تحولت بتلك الدرجة معي ولكن لا تقلقي فإنه تمثيل وليس حقيقي بالمرة.• دوما تقارن بينك وبين الأخريات من عائلتها، كم هم أنيقات، وجميلات بعكسك أنت.• دوما تقلل من شأنك مهما كنت ذات مركز مرموق، ومهما كانت تنجز أشياء مهمة فإنها تقلل منها، ولن تراك كاملة، دوما تشاهد فيك شيء ناقص وغير موجود، وهذا الشيء هو بالضبط الذي كانت تتمناه أن يكون موجود في زوجة أبنها.

المشاركات الشائعة