السبت، 11 نوفمبر 2017

سبحان الله لن تتخيل ماذا وجدوا عند تحليل الحجر الاسود معجزة ادهشت الجميع

عندما يؤدون المسلمين منا سك الحج يقومون برمي الجمرات، ( الحجر الأسود) وبعض من الأبحاث التي قام بها أحد الخبراء الأجانب توصلوا إلي أن الحجر الأسود هو من حجر في الجنة وأرادوا إثبات عكس ذلك ولم يجدوا إلا هذا الحل فقد قامت الجمعية البريطانية الجغرافية في بداية القرن التاسع عشر لتجنيد أحد الخبراء وقاموا بتعليمه اللغة العربية في خمس سنوات حتى أتقنها تمام، حتى يساعدوه في التحدث مثل العرب وحتى يستطيع أن يكون مثل المصريين ويعرف التحدث معهم ويستطيع الذهاب إلي الحج وهنا يستطيع أن يأتي بالحجر الأسود والقيام بتحليله، وبالفعل ذهب معهم إلي الأراضي المقدسة، ولكنه نسي أن يأتي بطعام وثياب وشراب، له، فقام المسلمون بإعطائه الأكل والشراب، فشاهد الكثير من الكرم، والذي يمكن أن يجعله يشهر إسلامه، ولكنه مصر على إثبات الحقيقة، فقام بقطع قطعة من الحجر وذهب إلي الجمعية البريطانية واستقبلوه باستقبال حافل، وبعد التحليل اكتشفوا أن الحجر الأسود ليس من أحجار الأرض، وإنه من النيزك النادر الغير موجود بالدنيا أنه من السماء والذي احضره سيدنا إبراهيم.
والرجل الذي كان في الرحلة، سقط مغشيا على وجه، وعندما قام أفيق قم بكتاب جزأين ويحمل أسم رحلتي إلي مكة، فقد اهتدي له رب العالمين وأعلن إسلامه، فقد ما شاهده من أخلاق المسلمين والطواف، فأعلم أن هذه قدرة الله وبيت الله الحرام يحتوى على الكثير من الآيات والمعجزات.

عندما يؤدون المسلمين منا سك الحج يقومون برمي الجمرات، ( الحجر الأسود) وبعض من الأبحاث التي قام بها أحد الخبراء الأجانب توصلوا إلي أن الحجر الأسود هو من حجر في الجنة وأرادوا إثبات عكس ذلك ولم يجدوا إلا هذا الحل فقد قامت الجمعية البريطانية الجغرافية في بداية القرن التاسع عشر لتجنيد أحد الخبراء وقاموا بتعليمه اللغة العربية في خمس سنوات حتى أتقنها تمام، حتى يساعدوه في التحدث مثل العرب وحتى يستطيع أن يكون مثل المصريين ويعرف التحدث معهم ويستطيع الذهاب إلي الحج وهنا يستطيع أن يأتي بالحجر الأسود والقيام بتحليله، وبالفعل ذهب معهم إلي الأراضي المقدسة، ولكنه نسي أن يأتي بطعام وثياب وشراب، له، فقام المسلمون بإعطائه الأكل والشراب، فشاهد الكثير من الكرم، والذي يمكن أن يجعله يشهر إسلامه، ولكنه مصر على إثبات الحقيقة، فقام بقطع قطعة من الحجر وذهب إلي الجمعية البريطانية واستقبلوه باستقبال حافل، وبعد التحليل اكتشفوا أن الحجر الأسود ليس من أحجار الأرض، وإنه من النيزك النادر الغير موجود بالدنيا أنه من السماء والذي احضره سيدنا إبراهيم.
والرجل الذي كان في الرحلة، سقط مغشيا على وجه، وعندما قام أفيق قم بكتاب جزأين ويحمل أسم رحلتي إلي مكة، فقد اهتدي له رب العالمين وأعلن إسلامه، فقد ما شاهده من أخلاق المسلمين والطواف، فأعلم أن هذه قدرة الله وبيت الله الحرام يحتوى على الكثير من الآيات والمعجزات.

المشاركات الشائعة